اجتياز مرحلة المجموعات طموح الأخضر والفراعنة متحفزان لترويض الدب الروسي ومقارعة كتيبة أوروغواي

0

موسكو – (أ ف ب): تبدو المجموعة الأولى ضمن نهائيات كأس العالم في كرة القدم 2018، أقرب فرصة لمنتخب عربي لبلوغ الدور ثمن النهائي، في ظل تواجد المنتخبين المصري والسعودي في مهمة غير سهلة ضد روسيا المضيفة والأوروغواي.
يوم 14 يونيو، يدخل المنتخب السعودي أرض ملعب لوجنيكي في موسكو ليخوض مباراة الافتتاح ضد المنتخب الروسي الباحث عن نتيجة إيجابية على أرضه، وبلوغ الدور الثاني للمرة الأولى في حقبة ما بعد الاتحاد السوفياتي.
المفارقة أن إحدى أكثر المباريات متابعة في العالم، أي افتتاح النسخة الحادية والعشرين من كأس العالم، ستجمع بين المنتخبين الأسوأ ترتيبا في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، اذ يحتل المنتخب الروسي المركز 66، ويليه الأخضر في المركز 67.
ستسعى روسيا الى إثبات حضورها في كرة القدم واستغلال استضافتها للمونديال للعبور الى الدور الثاني، وتفادي ملاقاة مصير جنوب افريقيا في العام 2010، وهي البلد المضيف الوحيد الذي لم يتمكن من عبور الدور الأول في تاريخ كأس العالم.
أما المنتخب السعودي الذي سبق له العبور الى الدور ثمن النهائي في مونديال 1994، فيعود الى المونديال لمشاركة خامسة وأولى منذ 2006.
و يحافظ المدرب الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي على تفاؤله بشأن المشاركة السعودية في المونديال. وسيحاول المدرب ان يعول على خبرته مع المنتخبات، وجيل من اللاعبين الذين أمضى بعضهم أشهرا على سبيل الإعارة مع أندية اسبانية.

المولد ابرز نجوم الاخضر
في الجهة المقابلة، يعد فهد المولد لاعب اتحاد جدة والذي خاض تجربة قصيرة مع ليفانتي الاسباني احد ابرز الاسماء في المنتخب السعودي، ويتميز المولد لاعب خط الوسط الهجومي، بسرعته ومهارته وقدرته على الاختراق لاسيما من الجهة اليمنى لخط الهجوم، وهو المكان الذي سجل منه الهدف في مرمى اليابان. خاض 41 مباراة دولية سجل خلالها عشرة أهداف، آخرها في ودية ضد أوكرانيا في مارس انتهت بالتعادل 1-1.

حظوظ اوروغواي وتوهج صلاح
وتبدو الأوروغواي بقيادة نجمي خط الهجوم إدينسون كافاني ولويس سواريز، المرشحة الأوفر حظا لنيل إحدى بطاقتي التأهل عن المجموعة الى الدور ثمن النهائي.
وسيكون الترقب سيد الموقف لمعرفة ما اذا كان أحد المنتخبين العربيين في المجموعة، أي مصر والسعودية، قادرا على ان يعبر الى الدور الثاني.
فمنتخب الفراعنة يعود الى كأس العالم للمرة الأولى بعد غياب 28 عاما، بعدما تصدر مجموعته في التصفيات الافريقية بفضل جهود جيل شاب من اللاعبين، يتقدمهم نجم ليفربول الانكليزي محمد صلاح. الا ان ملايين المصريين باتوا ينتظرون الأنباء المتعلقة بأفضل لاعب في الدوري الانكليزي هذا الموسم، لمعرفة ما اذا سيكون جاهزا للحاق بالمباراة الأولى لمنتخب بلاده ضد الأوروغواي في 15 يونيو.وتعرض صلاح لاصابة قوية في الكتف الأيسر خلال المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا ضد ريال مدريد الاسباني، في 26 مايو.
وبرز صلاح (25 عاما) في موسمه الأول مع الريدز، وتوج هدافا للدوري الممتاز مع 32 هدفا، محققا رقما قياسيا لموسم من 38 مرحلة. كما اختير أفضل لاعب، في تتويج «ثلاثي» من قبل رابطات اللاعبين المحترفين والمحررين الكرويين والدوري.
ويعول المنتخب المصري ايضا على دهاء مدربه المخضرم الارجنتيني هيكوتر كوبر الذي قال في المؤتمر الصحافي الأخير له «ان سقف طموحات المنتخب المصري ان يفوز بالبطولة.. لم لا؟!».

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ستة + 10 =