احتجاز وليد الطبطبائي 12 ساعة في مطار القاهرة

0

القاهرة – “السياسة” :

على مدى ساعات كان سفر النائب وليد الطبطبائي الى مصر مادة خصبة أمس لنشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، وراجت شائعات وتكهنات حول منعه من الدخول، وأخرى حول احتجازه، لا سيما وأنه كان ضُبط في2009 في أحد الانفاق الممتدة بين سيناء وقطاع غزة واتهم آنذاك بدخول البلاد بطريقة غير شرعية، وكاد الامر يتسبب بأزمة لولا تدخل بعض الاطراف ما اسفر عن اطلاق سراحه وعودته الى البلاد.
وما غذّى تلك التكهنات ايضا أن الطبطبائي دأب على الهجوم على النظام المصري منذ ثورة 30 يونيو والاطاحة بالرئيس “الاخواني” محمد مرسي. من جهته، نفى مصدر رسمي في القاهرة صحة الانباء التي ترددت عبر وسائل التواصل الاجتماعي بشأن منع السلطات المصرية الطبطبائي من دخول اراضيها.
واكد المصدر لـ”السياسة” ان الطبطبائي وصل الي القاهرة مساء الاحد على متن طائرة الخطوط الجوية الكويتية بصحبة زوجته وتم انهاء اجراءات الدخول بعد التأكد من عدم وجود اسمه ضمن قائمة الممنوعين من الدخول ما استغرق عدة ساعات وتأخر خروجه مع باقي الركاب الامر الذي أدى الي خروج شائعة منعه لا سيما انه سبق منعه من دخول مصر عام 2009 ولم يزرها منذ ذلك الوقت.
لكن أوساطا سياسية رأت أن ما تعرض له الطبطبائي قد يكون “مفهوما” على اعتبار انه هو من وضع نفسه في دائرة الشبهات بعد اقدامه على الدخول الى مصر عبر الانفاق التي تستخدم لتهريب الاسلحة والذخائر والارهابيين.
واعتبرت الاوساط السياسية ان اجهزة الامن المصرية تصرفت مع الطبطبائي بوصفه “مشتبها به” وإن بشكل غير رسمي، ومن دون الاساءة اليه كونه عضوا في مجلس الامة الكويتي ومتمتعا بالحصانة البرلمانية،لكنها في الوقت ذاته كان يتوجب عليها التحري وجمع معلومات دقيقة حول نشاطه وما اذا كان ممنوعا من الدخول من عدمه، وهي عملية تستغرق وقتا طويلا.
وألمحت الى ان هذا النهج في التعامل مع الطبطبائي ليس غريبا و لا جديدا فقد سبق ان منعته السلطات البريطانية من دخول لندن في ابريل الماضي بعد وصوله اليها قادما من الدوحة؛ حيث عاد أدراجه،وذلك على خلفية الحكم الصادر ضده من محكمة الاستئناف في قضية اقتحام المجلس.
لاحقا شارك الطبطبائي في أعمال الجلسة الخامسة لدور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الثاني للبرلمان العربي التي انطلقت بمقر جامعة الدول العربية بالقاهرة .
من جهته، قال الطبطبائي في تغريدة بثها على حسابه عبر “تويتر”: “للتوضيح تم توقيفي في مطار القاهرة لمدة 12 ساعة كاملة دون ابداء اي سبب ثم سمحوا لي بدخول القاهرة للمشاركة في اجتماعات البرلمان العربي وحاليا أنا داخل اجتماع اللجنة المعنية بمراجعة الإتفاقية العربية لمكافحة الارهاب”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

اثنان × خمسة =