احمدوا ربكم بأنكم تحت حكم بن صباح قراءة بين السطور

0 6

سعود السمكة

النواب الذين يتحدثون اليوم عن ما يسمى “العفو العام” انما يريدون الاخلال بالجانب الاخلاقي لعملية التشريع، ويذهبون الى ابعد مدى الى هز الثقة بمصداقية وظيفة النائب كونها اصبحت مرتعا للكذب وتغييب الحقائق وهز الثقة بالدولة ونظامها القضائي ،ومن خلال هذا الكذب يريدون ان يدخلوا على عملية التشريع بدعا لم تألفها مدارس التشريع منذ عرف الإنسان القانون، اي منذ حمو رابي الصادرعام 1790 قبل الميلاد في العراق!
اي انهم يريدون تشريح قانون يسمونه عفوا عاما هذا القانون مفصل فقط لمجموعة من المجرمين ارتكبوا جريمة أمن دولة وحكم عليهم القضاء بحكم تمييز نهائي بالحبس الا انهم اي هؤلاء النواب يريدون خداع المجتمع، فيكذبون عليهم بالقول: ان الحكم الذي صدر على هؤلاء المجرمين هو حكم سياسي الغرض منه معاقبة كل من يحاول ان يطالب بالاصلاح، ويحارب الفساد كحال الذين حكم القضاء عليهم لارتكابهم جرائم امن دولة هذه الجرائم تحدث عنها الحكم في حيثياته وهي تتمثل بالاقوال والافعال التالية، وهي بالمناسبة بالصوت والصورة:
1- اتفقوا في ما بينهم على اقتحام مبنى مجلس الامة بالقوة، وأعلنوا ذلك للمتجمهرين علنا.
2- اتفقوا على ارتكاب جرائم التعدي على افراد الشرطة القائمين على فض التجمهر بقصد مقاومتهم ومنعهم من اداء عملهم، وبالتالي يكون كل واحد تواجد على مسرح الجريمة فاعلا اصليا فيها وخصوصا ان جرائمهم مرتبطة ببعضها ولا تقبل التجزئة.
3- الطعن والعيب في حقوق الامير الذي من شأنه أن يمثل مساسا بالاحترام الواجب لرئيس الدولة وكما أن المقصود بالتطاول على مسند الامارة التعريض بنظام توارث الامارة وكيان النظام الاميري القائم كما من شأنه أن يمس كرامة الامارة ويضعف احترام الناس لها ويقلل من هيبتها ونفوذها الأدبي.
عبارات أحد المتهمين حملت ما ينطوي على تجريح يمس هيبة الامير والعيب في ذاته ويبث الفتنة ويقلب الرأي العام على الامير وقراراته وصلاحياته الدستورية.
فهل بعد كل هذه الجرائم يكون هناك مجال للحديث عن ان الحكم هو حكم سياسي على المحكومين كونهم مجموعة شبابية ارادت مقاومة الفساد والسعي الى الاصلاح؟ وهل من يريد الاصلاح يخرج عن النظام ويخالف الدستور ويمارس التطاول على ذات سمـو الامير ويقتحم المباني ويعتدي على رجال الامن لمنعهم من اداء مهماتهم في الحفاظ على الامن؟ وهل التحريض بنظام توارث الامارة وكيان النظام الاميري معناه السعي الى الاصلاح؟
ان ما قام به هؤلاء المجرمون ليس سوى تنفيذ لمشروع انقلابي من اعداد تنظيم الاخوان المسلمين من أجل إشاعة الفوضى ثم اسقاط الحكم كمقدمة للاستيلاء على الدولة واعتلاء الحكم، لذلك نقول ونعيد ونكرر ليحمد هؤلاء المجرمون ربهم انهم في الكويت ذات النظام القضائي العادل والحكم الرحيم وحاكم حكيم بطبعه يحترم نظام بلده القائم على نظام الدستور ويثق بحكم المؤسسات ويقرر فصل السلطات ، لكن تعالوا يا من تدعون بأن الحكم عليهم سياسيا لنستعرض ماذا قال جمعان الحربش هل قال وهو يزهو امام المايكرفون وتصفيق الغوغاء نتمنى على الحكم بأن يبدأ محاسبة المفسدين ويعمل على الاصلاح من خلال قول لين وأسلوب نصيحة قيمة أم انه قال يتحدى الحكم والدول عدوا رجالكم ونعد رجالنا، وقال للحاكم كفى عبثا ولن نسمح لك؟ وهل بهذا القول الغارق بالوقاحة كان جمعان، ومن وراءه سفلة تنظيم “الاخوان” وأقزام المعارضة المضروبة يتوخون الاصلاح، ام أنه تحد سافر ومتعمد يريدون من وراءه استدراج الدولة لتستخدم معهم القوة فيكونوا قد حققوا مبتغاهم في اشعال البلد، واغراقه بالفوضى لينجح مشروعهم الانفلابي، هكذا ببساطة، وغاب عن بالهم أن هذا البلد الخير بحكمه، وأهله وما يبذله من صنائع المعروف انه بحفظ الله تعالى ثم حكمة حاكمه الذي مارس الحكم منذ نعومة اظفاره لن يستطيعوا استدراجه، بل بفضل الله ثم حكمة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد حفظه الله ورعاه، اندفعوا بغيهم حتى اصطدموا بالحائط وخرجت الكويت من بين ايديهم سالمة، وهي أكثر بفضل الله ثم حكمة سمو الامير منعة وقوة.
أما محاولتكم ترويج أكاذيبكم ايها النواب لما يسمى قانون العفو العام ووصفكم للمجرمين الذين ارتكبوا جرائم عدة على الكويت بأنهم كوكبة تريد الاصلاح فلن تنطلي هذه المجاملات على أحد وليس أمامكم بدل ان تخدعوهم وتخدعوا السذج لأجل التكسب الانتخابي الرخيص قولوا لهم احمدوا ربكم أنكم في الكويت وتحت حكم بن صباح وإلا لكنتم اليوم لو في بلد آخر لا أثر لكم.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.