اختبارات الثانوية… أسئلة صعبة والغش ممنوع الطلبة اشتكوا من "مستواها التعجيزي" والعازمي يؤكد أنها بمستوى التحصيل

0 5

حرمان 187 طالباً من “العلمي” غالبيتهم من “المسائي” ونحو 10 في “الأدبي”
بدء التصحيح في الكنترول المركزي أولاً بأول والنتائج في الرابع من يونيو المقبل

كتبت – رنا سالم:
على وقع المخاوف من سيف لائحة الغش الجديدة، وتطبيق وزارة التربية آلية تدوير الإدارات المدرسية للإشراف على لجان اختبارات الثانوية العامة، دشن نحو 39 ألف طالب في الصف الثاني عشر اختبارات نهاية العام الدراسي في مادتي الفيزياء للقسم العلمي واللغة الفرنسية للقسم الأدبي، وسط شكاوى من صعوبة الأسئلة التي وصفوها بأنها “تعجيزية وغامضة ومبهمة”، فيما أكد وزير التربية د.حامد العازمي وقياديو الوزارة والمناطق التعليمية أن الاختبارات في مستوى التحصيل الطلابي ومن داخل المنهج.
وألقت لائحة الغش الجديدة بظلالها على سير الاختبارات، إذ أعلنت وزارة التربية عن حرمان 187 طالبا من القسم العلمي، غالبيتهم من طلبة “المسائي” من دخول بقية اختبارات نهاية العام واعتبارهم راسبين في جميع المواد الدراسية بسبب محاولتهم الغش، فيما أكدت مصادر تربوية لـ”السياسة” أن عدد حالات الحرمان في القسم الأدبي الذي لم تعلنه الوزارة، لا يتجاوز الـ10 حالات، مشيرة إلى أن توجيهات الوزارة بالتريث في تسجيل محاضر الغش حالت من دون تسجيل أعداد كبيرة.
وعلى خط موازٍ، اتخذت إدارات المدارس تدابير وقائية منعت من خلالها تهريب وسائل الغش وعمدت إلى توعية بعض الطلبة ممن لوحظ عليهم ممارسة الغش وأخذ تعهدات منهم بوقف تلك المحاولات منعاً لحرمانهم من الاختبارات.
من جهته، أكد وزير التربية وزير التعليم العالي د. حامد العازمي خلال تفقده سير اللجان في عدد من المدارس أن الاختبارات “سارت في أجواء مطمئنة ومريحة في
جميع اللجان بقطاعات التعليم العام والخاص والديني”، مشددا على “ضرورة تطبيق شعار الاختبار المريح لتجنيب الطلبة رهبة الامتحانات وإشعارهم بالجو الأسري”.
أضاف العازمي خلال جولته في ثانوية أحمد بشر الرومي أن “الوضع طبيعي في جميع اللجان ولم ترد أي شكاوى بشأن الأسئلة التي تعد في مستوى التحصيل الطلابي”، مبينا أن “تصحيح الاختبارات سيتم أولا بأول في الكونترول المركزي للوزارة مع التشديد على عدم التهاون في حق الطالب ومنح كل ذي حق حقه عبر التدقيق في الإجابات لضمان أفضل النتائج له”، على ان تصدر النتائج في الرابع من يونيو المقبل.
في موازاة ذلك، أكد مدير منطقة حولي التعليمية منصور الظفيري أن “اليوم الأول مرَّ بسلاسة وسلام وشهد اليوم الأول تعاونا ملحوظا بين الطلاب ورؤساء اللجان”، فيما رصدت ثلاث حالات حرمان في القسم الأدبي حيث تم تطبيق لائحة الغش الجديدة داخل اللجان من دون أي تعسف وبعيدا عن الضغط النفسي والتوتر.
بدورهما، أكد مديرا العاصمة والجهراء اتخاذ جميع التدابير اللازمة لمواجهة ظاهرة الغش، مشيرين إلى منح جميع الإدارات المدرسية الصلاحيات كافة لمنع دخول الهواتف وأي أجهزة الكترونية داخل اللجان وتطبيق لائحة الغش الجديدة من دون تعسف على أن يتم تحرير محضر الغش من قبل رئيس اللجنة وفق الشروط التي من أهمها ثبوت أداة الغش مع الطالب.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.