ارتفاع حالات الموت المشبوه في سجون تركيا

0 13

توفي الأكاديمي التركي المتقاعد صبري كولاك (69 عاما) الذي كان يقضي فترة عقوبة داخل السجن، بسبب صلات مزعومة بحركة رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب في 2016، فيما رصد مركز ستوكهولم للحرية ارتفاع عدد حالات الموت والانتحار المشبوهة في تركيا.
ووفقا لتقرير نشره الموقع الإخباري التركي “TR724″، فإن كولاك الذي حكم عليه بالسجن سبع سنوات ونصف مات في سجن مشدد الحراسة في إقليم فان، بسبب أزمة قلبية، وذكر التقرير أن كولاك كان يعاني مشاكل في القلب.
ورصد مركز ستوكهولم للحرية، في إحدى دراساته بعنوان “حالات الموت والانتحار المشبوهة في تركيا”، ارتفاع عدد الوفيات المشبوهة، معظمها في السجون ومراكز الاحتجاز، حيث يمارس التعذيب وسوء المعاملة، لكن السلطات خلصت إلى أنها حالات انتحار دون أي تحقيق مستقل وفعال.
ونشر نحو 120 حالة وفاة وانتحار مشبوهة بين المعتقلين في تركيا خلال العامين الأخيرين.
في غضون ذلك، فرّت النائبة التركية السابقة عن حزب “الشعوب الديمقراطي” المؤيد للأكراد ليلى بيرليك الى اليونان، حيث طلبت اللجوء السياسي بعدما حكم عليها في تركيا بالسجن بجرم إهانة الرئيس.
وقال مصدر في الشرطة اليونانية، إن بيرليك البالغة من العمر 44 عاما، عرّفت عن نفسها الأربعاء الماضي لدى شرطة ألكسندروبولي قرب الحدود البرية بين اليونان وتركيا بعدما عبرتها بشكل غير قانوني، مؤكدا بذلك معلومات أوردها الاعلام اليوناني.
وأضاف المصدر أنها تقدمت بطلب لجوء سياسي وبقيت محتجزة في مركز الشرطة.

You might also like