اركد أيها النائب شعيب قراءة بين السطور

0

سعود السمكة

النائب شعيب المويزري، أنت تعرف جيدا بأن الذين انتخبوك كانوا بلاشك يأملون من وراء إعطائك اصواتهم أن تعمل على خدمة مصالحهم ومصالح وطنهم وحين رشحت نفسك لخوض انتخابات الرئاسة لم يعترض على هذا الترشح أحد من ناخبيك، باعتبار أن هذا حق لأي نائب يمارسه، ولا غبار على ذلك وبعد الانتهاء من انتخابات الرئاسة، وفوز العضو مرزوق الغانم بغالبية غير مسبوقة ولم يحققها أي رئيس قبله، يفترض منك، وكما فعل زميلك النائب عبدالله الرومي، أن تنسى هذه المسابقة، وتلقيها خلف ظهرك، وتعتبرها فعلاً ماضياً وتضع يدك بيد من أصبح رئيساً شرعياً لمجلس الأمة، على طريق التعاون لخدمة البلد إلا انك أيها النائب لم تفعل ذلك، ولم تتمالك نفسك وتقبل بما آلت اليه نتيجة الانتخابات، رغم ان الفارق بينك وبين النائب الذي فاز بالرئاسة رقم مروع، وغير قابل للمماحكة إلا أنك ياعزيزي منذ الدقائق الاولى لانتهاء عملية التصويت وامتلاك الرئيس سدة الرئاسة، لم تتمالك نفسك بأنك منزعج من النتيجة، رغم الفارق المروع بينكما في عدد الاصوات الأمر، الذي لا تفسير له إلا انت مقهور من فوز مرزوق الغانم عليك، وليس من أي نائب آخر ، لو كان مكانه، وهذا الأمر هو الذي سبب لك مشكلة، منذ تلك اللحظة حتى الآن!
إن الفارس يا عزيزي حين ينزل الميدان يكون بالضرورة قد أعدَّ نفسه لقبول النتيجة، ومستعد لهضم تبعاتها مهزوما كان ام منتصرا فإن كان منتصرا ذهب ليواسي زميله ويتمنى له التوفيق والنجاح في الجولات المقبلة، وان كان مهزوما ذهب ليهنئ المنتصر ويتمنى له التوفيق في هذا الفوز، وانه سوف يكون على أتم الاستعداد لمساعدته لانجاح مهمته، هكذا هو فعل القادة المتخضرين، اما انت يا عزيزي للاسف الشديد، منذ اللحظات الأولى التي ظهرت فيها النتيجة وانت غير قادر على تمالك نفسك، وانك لم تقم بالدور الحضاري المطلوب منك وتهنئ الفائز بالفوز، بل تلفظت بكلمات تهديد بأن له الويل والثبور ان لم يكن عادلا في ادارته للجلسات، ورغم ان تهديدك هذا ليس سوى “فشة خلق” على حد قول اخواننا اللبنانيين، اما من حيث الفعل فأنت تعلم انه ما راح يطلع بيدك شيء لاسباب عدة أولا: لانك امام رئيس بارع ومتمرس في ادارة الجلسات وقد اثبت ذلك بالتجربة، ثانيا: انت امام انسان مو سهل حتى تستطيع ان تجعله يفشل في ادارة المجلس ولجانه.
لذلك، انصحك يا عزيزي ان تلزم الهدوء وتعمل بصمت وتؤدي مهمتك بكامل المسؤولية، فالناس منحتك اصواتها لاجل القيام بما ينفعهم لا ان تُقاتل بالوكالة عن غيرك، فإذا كان الذين سوف تقاتل عنهم بالوكالة فأبشرك انتبهوا بعد أن تساقطت عنهم الاقنعة وتخلى عنهم الراعي واصبحوا تذروهم الرياح كما تهب على اوراق الشجر في موسم الخريف، وتهاوت عروشهم الكرتونية وتكسَّرت سيوفهم الخشبية، حيث اصطدموا بحائط فولاذي وسقطوا سقطة لن تكون لهم بعدها قائمة، فالدولة والوطن حين يُسقطان احدا فلن يستطيع بعد هذا السقوط القيام، فنصيحتي لك يا شعيب أن تركد فإن الركود بركة والعمل عبادة فلا يشغلك الشيطان عن العمل لوطنك وتأكد ان الامر قد اصبح واقعا وان عقارب الساعة لن تدور نحو العكس، وان مرزوق سيستمر رئيسا حتى نهاية الفصل التشريعي واي مناكفة له فهي ليست سوى عبث لا طائل له، والقراءات المستقبلية تؤشر ان مرزوق سيُنتخب نائبا ثم رئيسا في الفصول المقبلة، والله اعلم، وحفظ الله الكويت من كل شر ومكروه.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

18 − خمسة عشر =