استئناف إنتاج النفط في المنطقة المحايدة خلال العام المقبل

0

350 ألف برميل يومياً المعدل الإنتاجي الأقصى في حقلي الخفجي والحوت النفطيين

طوكيو-رويترز: قالت شركة تويو للهندسة اليابانية إن الكويت والسعودية سوف تستأنفان إنتاج النفط من المنطقة المحايدة في العام المقبل .
وبحسب بيان للشركة على موقعها الرسمي، امس فإن حقلي الخفجي والحوت النفطيين ضمن الحقول التي تديرها الكويت والسعودية في المنطقة المحايدة سيستأنفان الإنتاج في العام المُقبل. وأوضحت “تويو” اليابانية ، أنها فازت بتجديد ثالث لاتفاق الخدمات الهندسية العامة من عمليات الخفجي المشتركة، التي بموجبها تُدير الكويت والسعودية حقلي الخفجي والحوت النفطيين . وأضافت أنها ستدعم عمليات الخفجي المشتركة بموجب التجديد حتى 2023 وذلك في دراسة جدوى تخطيط المشروع والتصاميم الهندسية والدعم الفني.
وقالت الشركة في البيان إن “المعدل الأقصى لإنتاج النفط في الحقلين هو 350 ألف برميل يومياً”. وتابعت “بسبب انخفاض أسعار النفط الخام، تقرر تعليق إنتاج الحقلين النفطيين في 2014؛ ونظراً لتعافي سعر النفط، تبدأ عمليات الخفجي المشتركة أعمال التحضير لإعادة إنتاج النفط من الحقلين من العام 2019”. وتُعد عمليات الخفجي المشتركة (KJO) منظمة عمليات مشتركة من قبل شركة العمليات الخليجية السعودية (AGOC) الممثلة بشركة أرامكو السعودية، وشركة نفط الكويت (KGOC) الممثلة في شركة البترول الكويتية. وتم اكتشاف وتطوير حقول نفط الخفجي والحوت من قبل شركة الزيت العربية اليابانية المحدودة (AOC) في العام 1960، ومنذ عام 1980 تم تأسيس عمليات الخفجي المشتركة بين شركة النفط العربية السعودية، وشركة أرامكو السعودية، وشركة البترول الكويتية. ويبلغ الحد الأقصى لمعدل إنتاج النفط في الحقلين نحو 350 ألف برميل يومياً. وبسبب انخفاض أسعار النفط الخام؛ تم تعليق إنتاج حقول النفط في عام 2014، ثم بدأت أعمال التحضير لإعادة إنتاج النفط من الحقلين في العام المُقبل عقب استرداد أسعار النفط وعودتها مرة أخرى لمستوياتها السابقة.

الكويت تصدّر أول شحنة من النفط الخفيف عالي الجودة

أعلن وزير النفط وزير الكهرباء والماء،بخيت الرشيدي ، امس عن اتمام مؤسسة البترول تصدير اول شحنة من النفط الخفيف عالي الجودة بنجاح . وقال الرشيدي ل “كونا” ان هذا الانجاز يعد ثمرة تعاون متواصل بين شركة نفط الكويت وقطاع التسويق العالمي مبينا ان هذه الخطوة تمثل انطلاقة جديدة تاريخية للصناعة النفطية في الكويت . واكد اهمية هذه الخطوة في تعزيز وضع دولة الكويت بين البلدان المصدرة للنفط في العالم ودعم الاقتصاد المحلي لا سيما ان النفط الخفيف يتميز بجودة عالية ومستوى طلب كبير عالميا خلال الفترة الحالية . وأشاد الرشيدي بجهود مؤسسة البترول والشركات التابعة لتحقيق هذا الانجاز في القطاع النفطي .

“إيني” الإيطالية : النفط سيستقر حول 70 دولاراً للبرميل

قال الرئيس التنفيذي لعملاق الطاقة الإيطالي “إيني”، كلاوديو ديسكالتسي، إن الزيادة المتوقعة في الإنتاج من الأعضاء وغيرهم في “أوبك”، بواقع مليون برميل يوميا، سيؤدي إلى استقرار سعر البرميل حول 65 – 70 دولاراً. وأوضح “ديسكالتسي” في تصريحات للتفزيون الحكومي الإيطالي، امس : “أعتقد أن تجاوز سعر 70 دولاراً، سيكون أعلى قليلاً من القدر الذي يمكن أن يكون ملائماً بالنسبة لكل من المنتج والمستهلك”.وزاد: “ينبغي أن تكون لدى المستثمر، فكرة عن استمرارية سعر البرميل”.
واضاف “في الوقت الراهن، تجمع التوقعات على نمو الاقتصاد العالمي، ولكن هذا يعتمد على مدى قدرة السعودية وروسيا على اللعب على القدرة الاحتياطية للنفط، وبالتالي احترام مستوى المليون برميل الإضافية” . ونوه إلى أن “السعر المرتفع للبترول، يخيف أيضاً أولئك الذين ينتجون، لأنه يؤدي إلى الدخول في حالة من الطاقة الفائضة”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

اثنان × 5 =