استقبال جاف لفيلم “بيرسونال شوبر”

تجاهل المخرج أوليفييه أساياس والممثلة كريستين ستيوارت الاستقبال الجاف الذي قوبل به العرض الاول لفيلم “بيرسونال شوبر” الذي ينافس على “السعفة الذهبية” في مهرجان كان السينمائي.
وصدرت صيحات استهجان من بعض الحاضرين في عرض خاص لوسائل الاعلام والعرض العام، حيث يبدو أن المشاهدين أحبطوا من النهاية التي تصور ستيورات على أنها متسوقة شخصية في باريس تحاول التواصل مع شقيقها المتوفي، وترى أشباحاً وتستقبل رسائل نصية غامضة، وتجد نفسها متورطة مع قاتل همجي وهي تعاني مما وصفته ستيوارت بأنه “أزمة هوية”.
وقال أساياس في مؤتمر صحافي: “للأفلام حياتها الخاصة. الناس لديهم توقعات للفيلم ثم يجدون أن الفيلم شيء اخر”، ولا يحاول الجمهور في كان اخفاء عدم رضاه.
وأضاف أساياس: “يحدث هذا لي من حين لاخر عندما لا يفهم الناس النهاية”. ولكن الفيلم حاز اهتماماً طيباً من النقاد.