استنفار طوارئ الأشغال وماكينات السحب وصلت “صباح الأحمد” مقاولو المشاريع في المواقع بالآليات والمعدات لمواجهة تجمعات المياه

0 409

الرومي تفقَّد العمل: الجهات الحكومية على أهبة الاستعداد للتعامل مع حالة عدم استقرار الطقس ومواجهة التداعيات

كتب- محمد غانم:

انتشرت فرق الطوارئ التابعة لوزارة الاشغال العامة، والهيئة العامة للطرق، منذ الساعات الاولى لهطول الامطار مساء اول من امس، في جميع المناطق معلنة استنفارها في جميع الطرق الواقعة ضمن اختصاصها، لاسيما الطرق والمناطق التي تضررت من هطول الامطار خلال الايام القليلة الماضية في مناطق محافظة الاحمدي ومنطقة صباح الاحمد بالذات.
وقام زير الاشغال العامة وزير الدولة لشؤون البلدية حسام الرومي بجولة تفقدية لعدد من المناطق للتأكد من جهوزية فرق الطوارئ والتعامل مع المناطق التي تشهد غزارة في الامطار قد تؤثر على استيعاب شبكة الامطار للكميات، ومن بين هذه المناطق منطقة صباح الاحمد السكنية.
وأكد الرومي ان هناك 12 ماكينة تعاملت مع مجارير مياه الامطار في منطقة صباح الاحمد، مبينا أن جميع الجهات الحكومية على أهبة الاستعداد للتعامل مع حالة عدم استقرار الطقس وهطول أمطار غزيرة على البلاد التي تستمر غدا كما توقعت الإدارة العامة للأرصاد الجوية.
وأشار إلى أن “وزارة الدفاع كشفت عن مناطق البلاد المتضررة جراء الأمطار وعمل سواتر لمنع وصول مياه الأمطار إلى المناطق السكنية”، لافتا إلى أن “الحرس الوطني أحضر آلياته إلى مدينة صباح الأحمد السكنية وقام بتركيب مضخات إضافية على مجرور مياه الأمطار الجنوبي الواصل إلى مدينة صباح الأحمد بغية سحب أكبر كمية من مياه الأمطار الغزيرة المتوقع هطولها”، مشيرا إلى أن ضباط وجنود الحرس الوطني يقومون بعملهم على مدى 24 ساعة.
من جهتها، ركزت فرق الطوارئ التابعة للهيئة العامة للطرق والنقل البري على الطرق التي تضررت خلال الامطار التي هطلت على البلاد خلال الايام الفائتة، لاسيما مواقع المشاريع تحت التنفيذ وذلك بالتعاون والتنسيق مع مقاولي المشاريع الذين الزمتهم الهيئة بالتواجد المستمر بالآليات والمعدات لمواجهة الاضرار التي قد تنجم عن هطول الامطار بغزارة كما قامت فرق الطوارئ التابعة للهيئة بمتابعة حثيثة لجسر المنقف والصباحية الذي يقع تحت مظلتها للتأكد من عمله وعدم تضرره جراء الامطار.
في غضون لك، وفيما أكدت مصادر مطلعة لـ “السياسة” أن ورق الاشجار والمخلفات تشكل اكبر تحد لفرق الطوارئ بالاشغال، كما حدد قطاع الهندسة الصحية المسؤول عن محطات الضخ والمعالجة خطة طوارئ احتوت 8 إجراءات منها التنسيق مع فرق الطوارئ داخل المحطات لتزويد متخذ القرار بحالة المحطات أولا فأول.
وركزت الخطة على التحكم بكمية التدفقات على المحطة من خلال بوابات مداخل الصرف الصحي تجنبا لغرق مواقع العمل أو غرق المحركات والمعدات الأخرى بالمحطة، كذلك تشغيل المحطات الاحتياطية لسحب المياه المتراكمة في المداخل والمناطق الغارقة أثناء الطوارئ.
وتضمنت الخطة تشغيل مولد الديزل في حالة انقطاع التيار الكهربائي وعزل الغرف الخاصة بها تجنبا لتسرب المياه بداخلها، واحكام اغلاق اسطوانات الكلورين والحاويات الكيماوية الأخرى بالإضافة إلى حماية غرف بطاريات الطوارئ والشاحنات من تسرب مياه الامطار والسيطرة على مستوى المياه المتراكمة.
من جانبه، اعلن الحرس الوطني وصول فرق الطوارئ الفنية التابعة له إلى موقع المنهول الرئيس في مدينة صباح الأحمد لتركيب ماكينة سحب توربينية بغية المساهمة في منع أي تجمعات لمياه الأمطار المتوقع أن تتعرض لها البلاد.
وقال “الحرس الوطني” عبر حسابه في “تويتر” إن قدرة سحب الماكينة التي تعمل فرق الطوارئ الفنية على تركيبها تبلغ 4000 غالون في الدقيقة الواحدة.

ماكينات سحب المياه (تصوير – محمود جديد)
مركبة جرفتها السيول
سيول
مستنقعات (تصوير – بسام أبوشنب)
محافظ الأحمدي الشيخ فواز الخالد خلال تفقده طرقات محافظة الأحمدي ومناطقها
You might also like