استنفار عسكري على الحدود لمواجهة تداعيات الاحتجاجات العراقية القوات الخاصة تمركزت للتعامل مع أي شغب والخضر تفقد الجهوزية والسفارة دعت الرعايا لتجنب أماكن التجمهر

0 30

“الخارجية”: الأوضاع على الحدود الشمالية يسودها الأمن والهدوء وليس هناك ما يدعو إلى القلق

نتمنى عودة الأوضاع إلى طبيعتها في ربوع العراق ليتمكن الأشقاء من تجاوز الظروف الاستثنائية

الأركان : الأحداث شأن داخلي لدولة الجوار وما يقوم به الجيش والأجهزة الأمنية إجراء احترازي

كتب – منيف نايف ووكالات:

رفعت الاجهزة الامنية والعسكرية مساء اول من أمس درجة الاستنفار على الحدود الشمالية بعد موجة الاحتجاجات في العراق، التي وصلت الى منفذ سفوان الحدودي بين الكويت والعراق، الامر الذي تطلب رفع الجاهزية الامنية والعسكرية على الحدود لتأمينها في اجراء احترازي فيما أكدت وزارة الخارجية أن الأوضاع يسودها الأمن والهدوء ولاتدعو للقلق.
وكشف مصدر امني لـ ” السياسة ” ان الاجهزة الامنية في الحدود الشمالية رفعت الجهوزية والتأهب بالتنسيق مع الجيش والحرس الوطني وقامت بحجز بعض قطاعاتها، مبينا الى ان القوات الخاصة تمركزت على الحدود للتعامل مع اي اعمال شغب قد تصدر من المحتجين، مؤكدا بالوقت ذاته الى ان الاوضاع الامنية في الحدود الشمالية لا تدعو للقلق.
من جهتها، أكدت رئاسة الأركان العامة للجيش أن الأوضاع الأمنية في البلاد طبيعية وأن الأحداث الجارية بالقرب من الحدود الشمالية هي شأن داخلي لدولة الجوار وان ما يقوم به الجيش الكويتي بالتعاون مع الاجهزة الامنية هو اجراء احترازي.
وذكرت مديرية التوجيه المعنوي والعلاقات العامة بالجيش في بيان أمس “ان رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن محمد الخضر قام رفقة عدد من القيادات العسكرية بزيارة تفقدية للمنطقة الشمالية للبلاد للوقوف على جاهزية القوات وعلى الاجراءات الاحترازية المتخذة من قبل الجيش”.
وفي السياق نفسه، أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية أمس أن الأوضاع على الحدود الشمالية يسودها الأمن والهدوء وليس هناك ما يدعو إلى القلق بشأن تلك الأوضاع، مشددا على أن الجهات الأمنية المختلفة تراقب عن كثب الأوضاع الأمنية هناك وتطوراتها.
وقال المصدر في بيان إن الكويت تتابع باهتمام بالغ الأحداث والتطورات الأخيرة في العراق والمتمثلة بالمظاهرات والاحتجاجات التي جرت هناك وتؤكد ثقتها بقدرة الأشقاء في العراق على معالجة هذه الأحداث بما يحقق الحفاظ على أمن واستقرار العراق وسلامة أبنائه.
وأعرب المصدر عن تمنياته بعودة الأوضاع الى طبيعتها والهدوء إلى ربوع العراق ليتمكن الأشقاء من تجاوز هذه الظروف الاستثنائية الصعبة والتصدي لما يواجهونه من تحديات.
في موازاة ذلك، اكدت سفارة الكويت لدى بغداد أمس سلامة الرعايا الكويتيين في المدن العراقية التي تشهد مظاهرات شعبية داعية اياهم في الوقت نفسه الى تجنب اماكن التجمهر والطرق البرية.
وقال السفير سالم الزمانان في تصريح إلى”كونا” :” في الوقت الذي نؤكد فيه سلامة جميع المواطنين الكويتيين الزائرين للعراق فاننا ندعوهم الى الابتعاد عن اماكن التجمهر مع تجنب الطرق البرية”.
ودعا الى ضرورة التنسيق مع السفارة في بغداد حول السفر الى الكويت عبر الاتصال بهواتفها المفتوحة على مدار الساعة وهي (07802604123) و(078300004444) و(078311112222).

You might also like