دعوات لموقف خليجي حازم من التدخلات الايرانية في المملكة

استنكار نيابي للحادث الإرهابي في البحرين: إجرام يتنافى مع القيم دعوات لموقف خليجي حازم من التدخلات الايرانية في المملكة

بعث رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم ببرقيتي تعزية الى رئيس مجلس النواب في مملكة البحرين الشقيقة احمد بن ابراهيم الملا ورئيس مجلس الشورى علي بن صالح الصالح عبر فيهما عن خالص تعازيه وصادق مواساته بضحايا التفجير الارهابي الذي وقع في منطقة سترة واسفر عن استشهاد رجلي امن بحرينيين, واعرب الغانم في البرقيتين عن استكاره وادانته لهذا العمل الارهابي مؤكدا تضامن الشعب الكويتي مع الاشقاء في مملكة البحرين لمواجهة كل من تسول له نفسه العمل على زعزعة امنها واستقرارها, وقال الغانم ان هذا العمل الاجرامي يتنافى مع كل الشرائع السماوية والقيم الانسانية سائلا المولى عز وجل ان يتغمد الضحايا بواسع رحمته ومغفرته وان يمن على المصابين بالشفاء العاجل.
بدوره استنكر نائب رئيس مجلس الامة مبارك الخرينج اثناء زيارته الرسمية للمملكة الاردنية الهاشمية الاعتداء والتفجير الاثم الذي جرى في مدينة سترة بمملكة البحرين الشقيقة والذي راح ضحيته ابرياء من رجال الامن والمواطنين البحرينيين.
واعتبر الخرينج هذا التفجير الجبان اعتداء صارخ على الشعب البحريني المسالم والذي لا يأتي منه الا الخير معتبرا اياه عبثا في امن البحرين من قبل فئة ضالة مجرمة رهنت ولاءها وحبها لاعداء بلدهم البحرين, معتبرا ان الامن الخليجي واحد لا يتجزأ وما يجري في دولة ينسحب على جميع دول الخليج العربي.
وندد الخرينج بالمحاولات السلبية من قبل ايران في زعزعة استقرار وامن البحرين من خلال الاعلام وتصريحات المسؤولين الايرانيين على كافة المستويات بالتدخل في الشأن الداخلي لمملكة البحرين بحجة دعم حقوق الانسان والحريات وغيرها من الاعذار الواهية.
وطالب بموقف خليجي حازم من تدخلات ايران المستمرة وعبثها بامن واستقرار البحرين ودول الخليج العربي مطالبا بنفس الوقت من ايران احترام سيادة الدول والكف عن التدخل في الشأن الداخلي لدول الخليج والعمل على بناء علاقة قائمة على الاحترام والمصالح المشتركة للدول وتقديم مبدأ حسن الجوار في التعامل مع الدول المجاورة.
وختم الخرينج تصريحه بتقديم أحر التعازي والمواساة للملك حمد بن عيسى ال خليفة ملك مملكة البحرين وولي العهد الامير سلمان بن حمد ال خليفة وسمو رئيس الوزراء الامير خليفة بن سلمان ال خليفة واهالي الضحايا والشعب البحريني الشقيق سائلا الله عز وجل ان يحفظ البحرين ارضا وقيادة وشعبا من كيد الحاقدين.
من جهته ادان عضو البرلمان العربي وعضو مجلس الامة د. محمد الحويلة التفجير الارهابي الجبان الغاشم الذي وقع في منطقة سترة في البحرين والذي اسفر عن مقتل اثنين من افراد الشرطة واصابة اخرين.
وقال الحويلة في تصريح صحافي له ان هذا العمل الارهابي الجبان سيزيد من عزيمة الشعب البحريني وقيادته في مواجهة موجة الارهاب التي تهدف الى زعزعة امن واستقرار المملكة, مؤكدا دعم وتضامن الشعب الكويتي ووقوف الكويت مع مملكة البحرين الشقيقة حيث ان البلدين الشقيقين مرتبطين باكثر من رابط وثيق, مؤكدا ان مبادئ الدين الاسلامي السمحاء تحرم الغدر والخيانة وقتل النفس البريئة والامنة والمطمئنة بغير حق, فالارهاب لا دين له ولا وطن يعيث في الارض فسادا غير عابئ بأي ديانة او تفرقة بين صغير او كبير ودعا الحويلة دول مجلس التعاون التي تواجه افة الارهاب للتعاون والتضافر واخذ كل التدابير والاحتياطات لمواجهة هذا الخطر كما دعا المجتمع العربي والدولي للتعاون من اجل القضاء على الارهاب بكافة اشكاله والذي يتطلب تعاونا دوليا وثيقا لمحاربته, وتخليص المجتمعات من شروره, مشيرا الى ان الارهاب بات يضرب كل يوم وبأبشع صوره واساليبه وعلى الجميع تحمل مسؤولية التصدي لهذه الافة التي اصبحت تشكل تهديدا عالميا.
وقدم الحويلة التعازي للقيادة السياسية البحرينية ممثلة بالملك والشعب البحريني الشقيق ولأسر الضحايا سائلا المولى العلي القدير ان يتغمدهم بواسع رحمته.