اشتعال أزمة جديدة بين صلاح والاتحاد المصري

0

القاهرة- محمد الدمرداش:

تجددت أزمة محمد صلاح نجم المنتخب المصري الأول لكرة القدم، وليفربول الإنكليزي، مع مسؤولي اتحاد الكرة المصري بشأن حقوق الرعاية والحقوق الإعلانية والتجارية في معسكرات منتخب الفراعنة في ظل تمسك اللاعب بالعديد من الشروط التي يراها مجلس الجبلاية برئاسة المهندس هاني أبو ريدة مجحفة تماما ولا يمكن الوفاء بها لمخالفتها جميع لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم، فيفا.
وتلقى اتحاد الكرة عقب مباراة النيجر والتي فاز بها منتخب الفراعنة بستة أهداف دون مقابل خطابا جديدا من رامي عباس الوكيل الكولومبي لمحمد صلاح، يطالب فيه بضرورة إنهاء أزمة اللاعب والاتفاق حول البنود الخاصة بحقوق الرعاية والإعلانات والتي يطالب فيها الوكيل بأن يتم فصل صلاح نهائيا عن إعلانات المنتخب المصري والرجوع إليه قبل إبرام تعاقدات جديدة وعدم حضوره لجلسات إعلانية أو حفلات وعدم التقاط صور بغرض الدعاية دون الرجوع لوكيله. وأشار عضو مجلس الجبلاية إلى أن شروط الوكيل وطلباته مجحفة وغير قانونية على الإطلاق فكيف يتم معاملة لاعب بالمنتخب بشكل مختلف عن بقية اللاعبين، الأمر غير مقبول وكل قوانين ولوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم، فيفا، في صالح مسؤولي اتحاد الكرة في ظل عدم التمييز بين اللاعبين، والكل تحت مظلة المنتخب يخضع لنفس اللوائح والقوانين، ولا يمكن الانفصال عن بقية اللاعبين.
عضو المجلس الجبلاية شدد على أن الإدارة تنتظر عودة المهندس هاني أبو ريدة رئيس الاتحاد للاجتماع بمسئولي المجلس ومناقشة الخطاب الجديد لوكيل محمد صلاح، ولكن في النهاية الأمر غير مقبول ولا يمكن تنفيذه بأي حال من الأحوال لأنها شروط مجحفة وغير موجودة في لوائح، فيفا، مشيرا إلى أن المجلس يتواصل بشكل دائم مع مسئولي الاتحاد الدولي ويعرف كل كبيرة وصغيرة في الحقوق الخاصة بالمنتخب واللاعبين وطلبات صلاح مبالغ فيها تماما.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

17 − 4 =