اعترف بالخطأ و واصل تقدمك في الحياة !

0 242

هل سبق لك أن شاهدت شخصين يتشاجران، أو يختلفان معا وينخرطان في جدال عقيم ؟ وهل لاحظت أنه إذا اعترف أحدهما أو كلاهما ببساطة بالخطأ، فإن ذلك سينهي العراك والخلاف ؟
هل تتذكر مرة أساء شخص ما معاملتك، أو خذلك، أو تكلم معك بقسوة بألفاظ جارحة، وأثر ذلك عليك سلبيا حتى لو لم يكن ذلك في نيته. وإذا رفض هذا الشخص الاعتراف بالخطأ، ماذا كان شعورك؟ ربما الاستياء، أو الإحباط،وستكون أقل استعداداً للثقة به مجدداً، وستكون أكثر دفاعًا عن نفسك.
من ناحية أخرى، إذا اعترف هذا الشخص بالخطأ، كيف تكون ردة فعلك؟ ربما ستكون ممتازة ! عندما يعترف شخص ما بحدوث خطأ،نشعر أننا أكثر أمانا، ونقف على أرضية أكثر صلابة وأكثر راحة، وأكثر دفئا تجاهه، بل وأكثر استعداداً لأن نعترف نحن أيضا بالأخطاء بأنفسنا وبشكل طوعي.
فوائد اعترافك بالخطأ:
• يوقف الجدال والعراك والخلاف بشكل جذري.
• يقلل من حدة الغضب والقلق.
• يتيح للجميع الانتقال إلى موضوعات ومسائل أخرى ذات أهمية.
• يبعد تصاعد الخلاف ويمنع تحوله إلى الشكل العدواني العنيف.
• يقوي موقفك ويكسبك سمات الفارس النبيل الذي لا يخجل من الاعتراف بخطأه ويتعهد بعدم تكرار هذا الخطأ.
نصائح لتسهيل الاعتراف بالخطأ
• ذكر نفسك أن من مصلحتك أن تعترف بالخطأ والمضي قدمًا. قد نعتقد أن الاعتراف بالخطأ هو نوع من الضعف أو أنه يسمح للشخص الآخر بالإفلات من أخطائه. لكنه في الواقع يمثل الشخص القوي الذي يعترف بالخطأ، بل ويضعنا في موقف أقوى مع الآخرين.
• حدد أخطاءك وصنفها: هل هي نتيجة الإهمال، أو عدم المهارة، ولا تهول كثيرا من أخطائك بل إن التقييم الواقعي والحقيقي لها يعينك على تجنب تكرارها مرة أخرى في المستقبل.
• اعترف بخطئك بشكل بسيط ومباشر واشرح الأسباب. وكن متعاطفاً مع الآخرين ولا تقفز من أخطائك إلى أخطائهم واترك لهم الحرية في أن يعترفوا بخطئهم أو لا.
• تعهد بينك وبين نفسك أو مع الآخرين على ألا تكرر هذا الخطأ مجدداً.
• حان الوقت لكي تمضي في طريق تقدمك وتطرح كل الخلافات التافهة وراء ظهرك، وأن تتوقف عن لوم نفسك أو لوم الآخرين، وطهر قلبك من الكراهية والأحقاد. فالحياة تنتظر منك أن تنفذ خططك لتحقيق النجاح.

You might also like