اغتصاب عشرات النساء في إيران والاتهامات تلاحق جهات نافذة تظاهرات منددة ومطالبات بمحاكمة الجناة

0

طهران – وكالات: تظاهرت عشرات النساء أمام مكتب حاكم مدينة إيرانشهر في محافظة بلوشستان، جنوب شرق إيران، للتنديد بحادثة اغتصاب عشرات الفتيات، رجحت بعض المصادر وصول عددهن إلى 41 فتاة في المدينة.
وفي حين لا تزال تفاصيل القضية غامضة، رجحت بعض الجهات أن يكون الفاعل مدعوماً من قبل جهات متنفذة، لاسيما بعد أن ألمحت نائبة في البرلمان الإيراني إلى ذلك، في حين أعلن النائب العام الإيراني اعتقال أشخاص متورطين.
وطالبت المحتجات بفتح تحقيق في القضية ومحاكمة المتهمين.
من جهته، أوعز وزير الداخلية الإيراني، عبدالرضا رحماني فضلي، بفتح تحقيق عاجل لمعرفة ملابسات الحادث، بعد تظاهرات عمت مدينة إيرانشهر، إثر انتشار معلومات أفادت أن شخصاً متنفذا ومجموعة تابعة له خطفوا نحو 41 فتاة خلال الأيام الماضية، وقاموا باغتصابهن واحدة تلو الأخرى.
كما دعا أهالي محافظة بلوشستان التي تعاني من التهميش والفقر، إلى منع استغلال الانفعالات والمضايقات.
في حين هدد النائب العام الإيراني بملاحقة إمام إيرانشهر قضائياً، بعد كشفه عن حادثة تعرض الفتيات للاغتصاب، وقال إن التفاصيل مازالت غامضة، فيما دعا الشيخ عبدالحميد إسماعيل زهي، الزعيم السني البارز في بلوشستان عائلات الفتيات لتقديم شكاوى للقضاء.
وعقب تواصل الاحتجاجات، كشفت السلطات المحلية في مدينة إيرانشهر عن اعتقال ثلاثة أشخاص آخرين متورطين في الجريمة.
من جهتها، قالت النائبة طيبة سياوشي، والتي ترأس لجنة المرأة في البرلمان الإيراني لوكالة الانباء الايرانية “ارنا”، إن “متابعتها من مصادر غير رسمية أفادت بأن المتهم من الأشخاص الأثرياء، ومدعوم من قبل جهات عليا في السلطة”.
وبينما صمت الإعلام الرسمي الإيراني لاسيما الإذاعة والتلفزيون، حول الحادثة، وصلت ردود الفعل الغاضبة إلى شبكات التواصل الاجتماعي، حيث دعا العديد من الناشطين إلى حماية الفتيات في مدينة إيرانشهر وأطلقوا هاشتاغ “#دختران_إیرانشهر” أو “فتيات إيرانشهر”.
وكان الشيخ محمد طيب ملا زهي، قد قال في خطبة يوم عيد الفطر إن “مصدر الخبر هو والد إحدى الفتيات اللواتي تعرضن للاغتصاب، حيث جاء إليه وهو يبكي نتيجة ما تعرضت له ابنته”، مضيفاً أن “والد الفتاة أكد أنه خلال الأيام الأخيرة من شهر رمضان تعرضت ابنته للاختطاف ليوم واحد وبعد الاعتداء عليها، تم رميها بالشارع”.
وحول أسباب هذه الحادثة، قال إمام جمعة إيرانشهر إن الهجرة إلى المدينة بسبب موقعها التجاري، أدت إلى تقاطر عدد كبير من أماكن مختلفة في إيران وبأفكار وثقافات مختلفة إلى المدينة المحافظة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

5 × اثنان =