افهموا أطفالكم… ليبدعوا

0 58

ترجمة – أحمد عبدالعزيز:

الطفولة افضل وقت لغرس بذور الابداع ولان ذهن الطفل صفحة بيضاء نخط عليها ما نشاء لذلك يمكن تعليم الابداع بسهولة للاطفال لان مرحلة الطفولة هي الفترة الخصبة من حياة الانسان للتعلم واكتساب المهارات وكلما بدأنا هذه العملية مبكراً كانت النتائج مدهشة واليك عزيزي القارئ بعض النصائح لتعزيز الابداع لدى طفلك.
تعتمد مهارة الابداع على عوامل مختلفة مثل:
– البيئة المحيطة
– الفضول وحب الاستطلاع
– الخوف والبحث عن الحماية
عندما يوجد الطفل في بيئة ابداعية يكتسب مهارات الابداع تلقائياً وتقع على عاتق الوالدين مسؤولية توجيه طاقة الطفل الابداعية بشكل ايجابي ومن النصائح في هذا المجال ما يلي:
– لتعزيز الابداع عند الطفل من الضروري ان يفهم الاباء اولاً اطفالهم ويجب تحديد جوانب مختلفة مثل:
– ما نقاط القوة والضعف لدى الطفل.
– ماذا يحب الطفل؟
– ما تطلعات الطفل؟
وبمجرد ان يصبح الوالدان على دراية بنقاط قوة الطفل واهتماماته، يمكن لهما تعزيز الابداع لدى طفلهما من خلال منحه العابا يمكن تحويلها بسهولة الى اشكال ابداعية متعددة سيساعد هذا التمرين على تشجيع التفكير الابتكاري وامثلة ذلك الالغاز ومكعبات البناء والصور المقطعة.. الخ، هذه الألعاب ما يساعد الطفل على اذكاء خياله الابداعي.
يجب على الاباء الا يسقطوا طموحاتهم التي لم تتحقق على اطفالهم، لان ذلك الاجبار يؤدي الى قتل المواهب على سبيل المثال اذا كان لطفلك ميل طبيعي نحو الغناء وانت تجبره على تعلم الرسم، فانك ستقمع موهبته الطبيعية، ومن خلال تشجيع المواهب الطبيعية يمكننا تعزيز الابداع لدى الطفل.
توصل الباحثون الى ان الاطفال متململون وينفد صبرهم سريعاً والتحدي الذي يواجهه الوالدان هو الحفاظ على اهتمام اطفالهما وتحفيزهم على التعلم من خلال التوجيه والتشجيع واختيار الوقت المناسب لممارسة النشاط الابداعي.افضل طريقة للحفاظ على دوافع الطفل هي الالتفات الى ما يفعله والاهتمام به والتشجيع المستمر والدعم حتى تكون البيئة المحيطة بالطفل داعمة.

You might also like