اقتصادات عالمية

0 49

ارتفاع العجز بالميزان التجاري للاتحاد الأوروبي إلى 28 مليار يورو

بروكسل – كونا: أظهرت بيانات رسمية صدرت امس أن العجز في الميزان التجاري للاتحاد الأوروبي ارتفع الى 4ر28 مليار يورو (32 مليار دولار) خلال شهري يناير وفبراير الماضيين مقابل 7ر20 مليار يورو (4ر23 مليار دولار) جرى تسجيلها خلال الفترة المقابلة من عام 2018.
وأوضحت البيانات التي أصدرها مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي (يوروستات) أن صادرات الاتحاد الأوروبي من السلع الى باقي أرجاء العالم بلغت خلال شهري يناير وفبراير الماضيين 8ر309 مليار يورو (350 مليار دولار) بزيادة نسبتها 1ر4 في المئة على أساس سنوي.
وأضاف (يوروستات) أنه في المقابل ارتفعت واردات الاتحاد الأوروبي من باقي ارجاء العالم خلال الفترة نفسها بنسبة 2ر6 في المئة على أساس سنوي لتصل الى 2ر338 مليار يورو (382 مليار دولار).
وقال انه نتيجة لذلك سجل العجز بالميزان التجاري للاتحاد الأوروبي ارتفاعا من 7ر20 مليار يورو (4ر23 مليار دولار) جرى تسجيلها خلال شهري يناير وفبراير من العام الماضي الى 4ر28 مليار يورو (32 مليار دولار) خلال الفترة المقابلة من العام الحالي.
على جانب آخر أشار (يوروستات) الى ان التجارة البينية بين دول الاتحاد الأوروبي بلغت 8ر591 مليار يورو (669 مليار دولار) خلال يناير وفبراير الماضيين بزيادة نسبتها 6ر3 في المئة على أساس سنوي.

6.4 في المئة نمو الاقتصاد الصيني خلال الربع الأول

طوكيو – كونا: اظهرت بيانات رسمية امس ان الاقتصاد الصيني نما بنسبة 4ر6 في المئة على اساس سنوي في الربع الاول من عام 2019 مع عدم وجود تغير في نمو الناتج المحلي الاجمالي في الفترة من شهر يناير الى مارس عن الربع الذي سبقه.
ووفقا للمكتب الوطني للاحصاء الصيني فان المؤشرات تتماشى مع هدف النمو الذي حددته الحكومة لعام 2019 والذي يتراوح ما بين 0ر6 و5ر6 في المئة.
واوضح ان مهمة الاصلاح والتنمية “مهمة شاقة” وان “الضغط الهبوطي الاقتصادي” لا يزال مستمرا مضيفا ان الحكومة الصينية ستعمل على تعبئة جميع قطاعات المجتمع بشكل كامل ومضاعفة الجهود لضمان اداء الاقتصاد بشكل جيد ودفع عجلة التنمية.
من جهتها ذكرت وكالة انباء الصين الجديدة (شينخوا) ان الاقتصاد الوطني ادى ضمن نطاق مناسب في الربع الاول مع الحفاظ على زخم التقدم في الاستقرار الشامل مع عوامل ايجابية متنامية والتي ارست اساسا سليما للتنمية الاقتصادية المستقرة والصحية للعام بأكمله.

زيادة معدل البطالة في الهند إلى الضعف خلال 8 سنوات

نيودلهي – د ب أ: أظهر تقرير صادر عن جامعة خاصة في الهند ارتفاع معدل البطالة في الهند خلال العام الماضي إلى الضعف مقارنة بمستواه في 2011، مع ارتفاع معدل البطالة بصورة أكبر بين حملة الشهادات العليا والشباب.
وبحسب ما نشرته جامعة “عظيم بريمجي” على موقعها الإلكتروني فقد ظل معدل البطالة في الهند يتراوح بين 2% و3% خلال العقد الماضي وحتى 2011 تقريبا، ثم وصل إلى أكثر من 6% في العام الماضي.
ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن “أميت باسولي” الذي قاد فريق الجامعة لإعداد التقرير القول إن هذه الأرقام تكشف بوضوح السبب الذي جعل البطالة قضية اقتصادية أساسية في معركة الانتخابات العامة الدائرة في الهند حاليا.
وتتنقد أحزاب المعارضة الهندية رئيس الوزراء “ناريندرا مودي” الذي يسعى إلى الفوز بفترة حكم جديدةـ بسبب عدم الوفاء بتعهده بتوفير 10 ملايين وظيفة جديدة كل عام وهو الوعد الذي دفع ملايين الشباب إلى انتخاب حزب بهاراتيا جاناتا الذي يقوده في الانتخابات العامة سنة 2014.
وبحسب منظمة “رابطة الإصلاحات الديمقراطية” المعنية بمراقبة الانتخابات في الهند، فإن توفير فرص عمل جيدة يأتي على رأس أولويات الناخبين في الهند صاحبة أسرع الاقتصادات الكبيرة نموا في العالم.

You might also like