مصممة الأزياء خلود سليمان تحدثت لـ«السياسة» عن عالم السواريه

الأبيض والأسود… جناحا الأناقة والأنوثة مصممة الأزياء خلود سليمان تحدثت لـ«السياسة» عن عالم السواريه

النحيفة يناسبها ارتداء الفستان المطرز.. وعلى الممتلئة الابتعاد عنه

شعور المرأة بأن الفستان صمم لها وحدها، يجعله أكثر جاذبية وأناقة عليها

القاهرة – رحاب أبو القاسم حامد:
قدمت للمرأة العربية ما تصبو اليه عند اختيارها لملابسها، فخرجت تصميماتها مواكبة للموضة العالمية، على درجة عالية من الرقي، في نفس الوقت مناسبة لعاداتنا وتقاليدنا الشرقية العربية. كما تخصصت وبرعت في تصميم السواريهات، بصورة جعلها تلقب بملكة السواريهات، وأفضل مصممة أزياء عربية.
عن بداياتها في عالم التصميم، الألوان والخامات التي تستخدمها، موضة 2017، كان لـ «السياسة»، هذا الحوار مع مصممة الأزياء المصرية «خلود سليمان».
– كيف كانت بداياتك مع فن التصميم؟
* تصميم الأزياء بدأ معي كهواية، دراستي ليس لها علاقة بتصميم الأزياء، حيث تخصصت في علم النفس، منذ صغري أحب الرسم وتركيب الألوان في الأقمشة المتنوعة، عندما تعديت مرحلة الطفولة، قررت تنمية الهواية وتدعيمها بالدراسة لحبي وشغفي بها، درست تصميم الأزياء والباترون وتركيب الألوان المناسبة لبعضها.
– هل بدأ حبك لتصميم السواريهات مع دخولك هذا المجال؟
* بالفعل، بدأت بتصميم السواريهات انها فن، تصميمها ليس سهلا، أشعر انني أرسم لوحة فنية على موديل، لهذا أحببت مجال السواريهات.
– كيف استقبلت فوزك بلقب ملكة السواريهات وأفضل مصممة أزياء عربية؟
* سعيدة جداً بهذا اللقب، وصولي لهذا النجاح جاء بعد تعب ودراسة لفن التصميم، اللقب أعطاني دعما نفسيا ودفعة قوية للاستمرارية والاجتهاد أكثر للحفاظ عليه، هذا أصعب من النجاح.
– كيف تستوحين تصميماتك؟
* كل مصمم عليه أن يتابع الموضة العالمية، ثم يبدأ في تشكيلها لتناسب عادات وتقاليد بلده، هذا ما أفعله، أحاول طوال الوقت تقديم الموديلات بموضة تواكب الخطوط العالمية، مع مراعاة عاداتنا وتقاليدنا العربية الشرقية، لكن مع لمسات تواكب شخصية كل سيدة، حتى تشعر صاحبة الفستان أنه صمم لها وحدها، هذا ما يجعله أكثر جاذبية وأناقة عليها، تصميماتي صناعتها مصرية مائه في المئة.
– ما سبب اهتمام الممثلات بارتداء تصميماتك؟
* أعتبره نجاحا يضاف إلى نجاحاتي في مجال تصميم السواريه، سعادتي لا توصف عندما تطلب احدى الممثلات ارتداء أحد تصميماتي، أبدأ باختيار التصميم المناسب لها طبقاً لشخصيتها، المناسبة التي سترتديه من أجلها، في حالة وجود تصور معين لها أنفذه مع وضع لمسات الجمال الخاص بي.
– ما الفرق بين الملابس الكاجوال والسواريه؟
* الكاجوال يتم ارتداؤها بصفة يومية ومتكررة، عكس السواريه التي يتم ارتداؤها في المناسبات فقط، لهذا نهتم بها اهتماما كبيرا. أنصح عميلاتي دائماً باختيار التصميم المناسب لهن قبلها بفترة كافية، لأنه كل واحدة منهن تأخذ وقتا طويلا لتصميمها، عكس الكاجوال.
– ماذا عن طلبات المحجبات؟
– لا أحبذ «تقفيل» السواريهات كما يفعل البعض، بل أنفذ التصميم من جديد ليناسب المحجبة، لأن «التقفيل» يجب أن يكون من نفس خامة الفستان الأصلي، لذا أنصح الفتيات والسيدات بعدم اللجوء إلى البادي، أعتقد أنه أصبح يوجد وعي الآن عما سبق، هذه مشكلة كانت موجودة لعدم وجود مصممات أزياء كافيات، لكنها انتهت الآن.
– هل شغل «الهاند ميد» مجهد بخلاف التصميمات العادية؟
* بالفعل، القطعة الواحدة المطرزة تأخذ وقتا طويلا وجهدا كبيرا لاتمامها، لهذا أنصح باختيار التصميم قبل المناسبة بفترة كافية، حتى أتمكن من تطريز الفستان المطلوب، هناك فساتين غنية بالتطريز.
– ما مقاييس اختيار التصميم المناسب لجسم المرأة؟
* تختلف باختلاف حجم الجسم، المرأة الممتلئة لا يحبذ لها أن ترتدي الفستان الغني بالتطريز لأنه يعطي احساسا أكثر بالامتلاء، اذا احتاجت عميلة فستانا مطرزا، أحاول بقدر الامكان الابتعاد عن الأماكن الممتلئة في جسمها لعدم ابرازها، عكس المرأة النحيفة الذي يناسبها ارتداء الفستان المطرز. هناك تصميمات تخفي عيوب الجسم، دراستي لعلم النفس أعطتني خبرة في اقناع السيدة باختيار المناسب لها، لبشرتها، لجسمها، ممتلئة كانت أم نحيفة، حتى تظهر في كامل أناقتها وشياكتها.
– هل تختلف الخامة من سيدة لأخرى؟
* بالتأكيد، يجب انتقاء الخامة المناسبة للجسم، هناك خامات تبرز الجسم وتعطي احساسا بالامتلاء والعكس صحيح.

أنوثة
– ماذا عن موضة سواريهات 2017؟
* تتميز بأنها بسيطة ورقيقة، تعتمد على الأقمشة الناعمة التي تعكس أنوثة المرأة، كما تشهد عودة موضة الستينات والسبعينات. خامة «التللي» تعتبر موضة هذا العام، ممتدة من العام الماضي، تعتبر خامة سهلة التشكيل، كما يمكن استخدام ألوان متعددة منها في فستان واحد، كما استخدمت هذا العام الساتان والجوبير، يمكن مزجهما في تصميم واحد، أحاول دائماً استخدام البساطة مع شغل الهاند ميد في التصميم، البساطة عنوان الأناقة دائماً.
– ماذا عن الألوان؟
* استخدم جميع الألوان، ثمة خبيرات تجميل يستطعن اختيار الماكياج المناسب للون الفستان مع البشرة، أضع في اختياراتي أن يكون اللون مناسب لبشرة المرأة التي سترتدي الفستان، حتى لا يكون اللون منفرا، هناك ألوان أساسية أتعامل معها، الأسود، الأبيض، الذهبي، وهي المحببة للمرأة المصرية والعربية، وتعتبر غلاف الأنوثة للمرأة.
– ما الخامات التي تستخدميها؟
* أستخدم أرقى أنواع التللي، الشيفون، الاكسسوارات الذهبية التي أرصعها على الفساتين بشكل أنيق ذات طابع فرعوني، كما أعطي الفساتين طابعا انثويا بقصات الظهر المختلفة الجذابة والملفتة.