الأثري: حريصون على التعاون مع مكتب التربية الخليجي “لتطوير التعليم في البلاد

أكد وكيل وزارة التربية الدكتور هيثم الأثري أهمية التعاون مع مكتب التربية العربي لدول الخليج لتطوير العملية التعليمية وتعزيز كفاءة المعلم ورفع مستوى أداء الطلبة في الاختبارات الدولية.
وقال الاثري لوكالة الأنباء الكويتية “كونا” قبيل توجهه إلى السعودية امس يرافقه مدير مركز تطوير التعليم بالوزارة الدكتور صبيح المخيزيم ان الزيارة تستهدف البحث مع المسؤولين في مكتب التربية حول تطوير العملية التعليمية في الكويت والاستفادة من خبرات المكتب في معرفة أحدث الطرق في مجال إعداد المعلم وتطويره ورفع مستوى أداء الطلبة خلال مشاركتهم في الاختبارات الدولية.
وأكد حرص الكويت على مواكبة التغيرات الحديثة بفكر علمي وتربوي متجدد يساهم في مواجهة التحديات النوعية والمتداخلة التي أفرزها عصر العولمة وانعكس على العملية التعليمية في الكويت.
وأضاف الدكتور الأثري ان “الاهتمام بجودة الإدارة المدرسية ومخرجاتها يمثل الدعامة الأساسية للتنمية الاجتماعية والاقتصادية في أي دولة تسعى نحو التنافسية والعالمية لذا نعمل على الاستفادة من الخبرات بما يصب في تحقيق الاهداف المرجوة في ان يجد أبناؤنا تعليما راقيا يحقق التنافسية العالمية”.
وذكر ان جودة التعليم على رأس قائمة أولويات وزارة التربية حيث ترى الوزارة أن مخرجات التعليم يجب ان تكون متوافقة مع ما تستثمره الدولة من أموال لهذا الغرض ولذلك فانها يجب ان تكون مبنية على أسس علمية سليمة بما تشمله من مكونات النظام التعليمي التي تتمثل في المعلم والمتعلم والبيئة المدرسية والادارة المدرسية والمنهج الدراسي.