الأحواز تنتفض والمحتجون يهتفون “باسم الدين سرقونا الحرامية” إيران قادرة على إعادة مفاعل أراك للعمل في غضون ستة أشهر

0

بومبيو: محاسبة خامنئي لزعزعته استقرار الخليج وإطالة معاناة اليمنيين

عواصم – وكالات: انطلقت تظاهرات الجمعة في مدينة المحمرة في الأحواز جنوب غرب إيران، احتجاجا على شح مياه الشرب وتدني الخدمات العامة في وقت تنتشر فيه الاحتجاجات في العديد من المدن، لا سيما العاصمة طهران.
وأظهرت مقاطع مصورة حشودا كبيرة من المتظاهرين في المدينة، حيث علت الهتافات ضد النظام الإيراني، بالقول “حرامية”، بينما رفع متظاهرون أوعية مياه فارغة، فيما تدخلت قوات من الأمن لقمع المتظاهرين، لكن لا تزال الاحتجاجات مستمرة.
واكتظت ساحة في مدينة خورامشهر بمئات المحتجين، فيما أظهرت لقطات نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت احتجاجات في بلدات ومدن عدة، تطالب بتغيير النظام.
ومن بين أبرز الشعارات التي رددها المحتجون قرب مسجد “الجامع” أمام بعض المسؤولين المحللين “باسم الدين سرقونا الحرامية”.
وحاول ولي الله حياتي، قائم مقام مدينة المحمرة، تهدئة الأوضاع حيث حضر بين المحتجين، لكنه واجه وابلاً من الشعارات التي دعته إلى الاستقالة من منصبه.
كما نشر ناشطون مقاطع فيديو تشير إلى استمرار التظاهرات في وسط المحمرة رفع خلالها المحتجون شعارات تطالب بتحسين ظروف المدينة.
وسبق ذلك بيوم واحد، خروج تظاهرات مشابهة في مدينة عبادان التي لا تبعد سوى أميال
قليلة عن المحمرة ،احتجاجاً على تلوث المياه وملوحتها.
وقال مدير مركز الأحواز للإعلام والدراسات الستراتيجية، حسن راضي، إن التظاهرات المستمرة في مدينتي عبادان والمحمرة في الأحواز، احتجاجا على عدم توفر مياه الشرب، تشير إلى “انكسار حاجز الخوف أمام القمع الأمني”، مضيفا أن “الوضع وصل إلى درجة لا تحتمل ولا تطاق، لذلك فإن التظاهرات والاحتجاجات مستمرة وتنتقل من مكان إلى آخر”.
في غضون ذلك، قال المرشد الاعلى علي خامنئي، إن الضغوط الاقتصادية الاميركية على ايران تهدف الى تأليب الايرانيين على حكومتهم، مضيفا على موقعه الالكتروني أمس، إنهم “يمارسون ضغوطا اقتصادية لاحداث فرقة بين الامة والنظام، سعى ستة رؤساء أميركيين قبله لتحقيق هذا لكنهم يئسوا”، مشيرا الى الرئيس دونالد ترامب.
من جانبه، أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الايرانية، بهروز كمالوندي، انه بالامكان اعادة مفاعل اراك الى مرحلة ماقبل الاتفاق النووي في غضون عام أو ستة اشهر، مضيفا أن “منافذ الوقود في المفاعل اراك أغلقت بالاسمنت، لكننا نمتلك الخرائط اللازمة واعادتها يتطلب عاما واحدا فقط، لان باقي اجزاء المفاعل ماتزال سليمة، كما انه بالامكان اعادته في غضون ستة أشهر وفق طريق آخر”.
ونوه إلى أنه بالامكان العودة إلى نشاط تخصيب اليورانيوم خلال مهلة لاتتجاوز عدة أيام، الا أن العودة إلى حجم خزين المواد المخصبة قبل الاتفاق النووي يتطلب عامين.
بدوره، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، إن المرشد الإيراني على خامنئي يجب أن يحاسب لزعزعته استقرار الخليج وإطالة أمد معاناة الشعب اليمني، مضيفا على “تويتر” إن دعم النظام الإيراني للحوثيين في اليمن لا يمكنهم فقط من شن هجمات على السعودية والإمارات، لكنه يخاطر بزيادة الأزمة الإنسانية المتفاقمة أصلا.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

8 + واحد =