ديالا غمراوي: ديكور البيت... سحر المكان والزمان

الأخضر سر الجمال والمطبخ مملكة ست البيت ديالا غمراوي: ديكور البيت... سحر المكان والزمان

القاهرة – صفاء عزب:
الاهتمام بالديكورات المنزلية، كيفية التعامل مع الأثاث واختيار القطع المناسبة للبيوت، دون المساس باللمسات الجمالية، من أهم الأمور التي تهم كل أسرة، باعتبار البيت هو السكن ومقر الراحة، الذي يأوي إليه الإنسان بعد عناء عمل يوم كامل.
حتى يكون البيت مريحا من حيث المساحة، الإضاءة، الألوان، المفروشات، ولكي لا ينعكس سلبا على حياتنا، أشغالنا، النوم، كيفية الاعتناء بالبيت، الجديد في ديكوراته، التقت «السياسة»، المهندسة «ديالا غمراوي»، مصممة الديكور، وهذا نص الحوار:
كيف نختار أثاث ومفروشات المنزل؟
هذه أهم خطوة في تأسيس بيت جميل ومريح، من خلالها نخطط لشراء ما يناسب بيوتنا، فإذا كانت مساحاتها محدودة، يجب أن تكون القطع صغيرة ومناسبة لمساحات الحجرات، لذا يفضل قياس المساحات قبل شراء الأثاث الذي سنضعه فيها، أما قطع الأثاث الضخمة فهي تناسب الفيلات والشقق الواسعة حتى يمكنها أن تملأ الفراغات.
كيف نختار الألوان؟
يراعى تجنب الألوان الغامقة للمساحات الضيقة، لأن الالوان الفاتحة تعطي إحساسا بالاتساع، يراعى عند اختيار الستائر وورق الحائط، التناسق مع ألوان الأثاث والمريح للرؤية في نفس الوقت. في جميع الأحوال يفضل الألوان الهادئة، الناعمة، الانسيابية.
هل للإضاءة تأثير؟
نعم، الإضاءة لم تعد كماليات، بل صارت جزءا أساسيا في كل بيت، لدورها في إبراز جماليات الديكور والأثاث، وبالتالي تلعب دورا في توسيع وتضييق المساحات، يجب اختيار الإضاءة بحسب المكان الذي توضع فيه، فما يناسب الصالونات، لا يناسب غرفة النوم، وهكذا، لهذا يجب الاستعانة بخبير ديكور لتنفيذ هذه اللمسات.
هل هناك لمسات أخرى تضفي جماليات على البيت؟
بالطبع، مزهريات الورود التي يمكن توظيفها إلى جانب النباتات الخضراء التي تضفي جمالا ورقة على أرجاء البيت، لا يشترط استخدام النبات الطبيعي، يمكن الاستعانة بالصناعي في مختلف الأركان، في المداخل، المطبخ من الأماكن التي تحتاج لهذه اللمسات، ليس أماكن استقبال الضيوف والمعيشة فقط، يجب أن نهتم كثيرا بالمطبخ، باعتباره المكان الذي تقضي فيه المرأة وقتا طويلا في تجهيز الطعام.
ماذا عن فرش الأرضيات وكيفية اختيارها؟
تعتبر أرضيات المنزل من أركانه الأساسية، يعد السيراميك، بمختلف أنواعه، الأكثر انتشارا، أيضا الباركيه الخشب، السيراميك الشبيه به، الذي يجمع بين لون الباركيه ومزايا السيراميك، في هذه الحالة لا يستخدم الموكيت، يكتفى بقطع سجاد صغيرة أسفل قطع السفرة والانتريه، أثناء الشتاء يفضل تغطية الأرضيات بالموكيت ووضع السجاد فوقه، لأن السيراميك مصدر للبرودة، لذا يفضل اختيار ألوان ورسومات السجاد لإبراز جمال قطع الأثاث وألوانها، مع مراعاة التناسق في الألوان والرسومات.
ما جديد قطع أثاث غرف الاستقبال؟
تظل للأحجام الكبيرة وجود أساسي خاصة في الصالة الكبيرة والمساحات الواسعة، تتسم موضة صالونات العصر بتداخل اللون الذهبي والفضي، في مزيج جميل، أقرب للرماديات، اذ يعطي شعورا بفخامة ورقي المكان، كما تسيطر درجات اللون الرمادي على الأثاث والجدران، معها ألوان الباستيل بين الأبيض والرمادي، بعض الألوان الداكنة، اللون المزيج بين الأخضر والأزرق، كما انتشرت الطاولات ذات القلب الرخامي المتحرك، لتكون ذات طابع عملي أكثر، كما ظهر الأثاث الذى مزج فيه بين قشرة الخشب الطبيعية وبعض المعادن، لإعطاء ملمح جديد وحيوي للقطعة.
ماذا عن غرف النوم؟
من أهم الأماكن التي يجب اختيارها بعناية في المنزل، لأنها مكان راحة الإنسان، حتى ينام مستريحا من عناء اليوم، لأنها إذا لم تكن مريحة في كل شيء، سيؤثر ذلك على حياة الشخص، عمله، حالته النفسية، فالسرير يجب أن يكون مريحا في شكله ولونه، لذا أفضل البساطة وعدم الإفراط في البهرجة حتى لا تنزعج العين، كلما كانت الألوان هادئة والتصميمات بسيطة كانت مريحة للانسان.
كيف نختار اثاثها؟
لابد من أخذ مقاسات الغرفة عند اختيار قطع الأثاث الخاصة بها، حتى لا نكتشف في النهاية أننا اشترينا قطعا لم نستخدمها أو اضطررنا لإخراجها من الغرفة وعدم الاستفادة منها، لهذا يجب التغلب على تلك المشكلة بتصنيع غرف خاصة تبعا للمساحة، استغلال الأفكار الابتكارية للقطع مزدوجة الاستعمال، مثل، دولاب الملابس، يمكن أن يستخدم أيضا بديلا عن التسريحة، خاصة اذا تصدرته مرآة كبيرة، كذلك السرير يمكن أن نستغل جوانبه في عمل أدراج داخلية توضع فيها بعض الأمتعة والأدوات بديلا عن الكومودينو.
كيف نختار غرفة نوم الطفل؟
بشكل عام يجب ألا تكون مزدحمة ومكدسة بقطع الأثاث، حتى لا تطغى على المساحة التي يحتاجها الطفل للعب أو ممارسة هواياته، كلما كانت القطع بسيطة، كان ذلك محببا له، يكفي وجود سرير متداخل مع مكتب أو دولاب، تظل باقي المساحة خالية للعب، مع الاستعانة بلمسات جمالية من خلال ستارة، قطعة سجاد، تزيين الغرفة قطع اللعب الضخمة مثل، الدباديب والعرائس.
هل تختلف إن كانت للولد أم للبنت؟
بالطبع، تختلف غرفة البنت عن الولد لاختلاف الميول والاهتمامات، البنت تميل إلى الرقة، الألوان الرقيقة، الرسومات الحالمة، لذا يجب أن يراعى ذلك في موديلات القطع وتصميماتها، يفضل ان تشارك البنت في اختيارها، اذا كانت تستطيع التمييز، أما الولد، فهو بطبيعته، يهتم بالألعاب، المغامرات، يميل إلى الأكشن، وبالتالي تتركز اهتماماته على اختيار ألوان وتصميمات تميل إلى القوة والشقاوة.
كيف يمكن استغلال الزهور والنباتات الطبيعية في تجميل الأماكن المهملة بالبيت؟
ربما لا تكون أماكن مهملة، لكنها خارج الاهتمام، مثل النوافذ، الفاراندا، الروف، اذ يمكن أن نحولها بلمسات بسيطة إلى جنة ومتنفس لكل من يعيش بالمنزل، إذا كان لسكان الفيلات القدرة على الاستمتاع بحديقة الفيلا فإن سكان البيوت العادية يمكنهم ذلك بجعل الحديقة داخلية، يمكن زراعة نباتات زينة ونباتات عطرية في التراس، لتزين المكان، تجعله معطرا، يضفي راحة نفسية وجمالا على المكان.