التقطها بعدسة هاتفه المحمول وعرضها في متحف الفن الحديث

الأربش يختزل جمال العالم في 86 صورة التقطها بعدسة هاتفه المحمول وعرضها في متحف الفن الحديث

الدكتور بدر الدويش وجولة في المعرض

كتبت – إيناس عوض:
افتتح الأمين العام المساعد لقطاع الفنون في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الدكتور بدر الدويش معرض المصور الفوتوغرافي علي الأربش في متحف الفن الحديث تحت عنوان “رؤية”، حيث عكست الصور الملتقطة بعدسة الموبايل، تجربة فنية متميزة، تناغمت لقطاتها شكلا وتكوينا ولونا مع واقع مثير اغرى المصور البحث عن قيم جمالية تثير الاهتمام.
وعقب جولة في المعرض قال الدويش استخدم الأربش كاميرا الموبايل في اصطياد لقطات متنوعة على مدى سبع سنوات احتوتها 86 صورة، لافتا الى ان المعرض يعكس براعة المصور الأربش في الاستخدام الأمثل لعدسة هاتفه المحمول بديلاً عن الكاميرات الحديثة خلال جولاته السياحية في بلدان العالم، والتي اختزل من خلالها صوراً معبرة عن حياة المجتمعات وفنونها المعمارية وحضاراتها بلغة تصوير معاصرة وبأساليب وتقنيات مستحدثة متجاوزاً اللقطات التقليدية.
بدوره، أكد الأربش انه هاو للعمارة والفنون الجميلة والتصوير الفوتوغرافي، مشيرا الى ان بداياته كانت من خلال الكاميرا كونها الاداة الامثل لالتقاط الصور الاحترافية بالمواصفات المطلوبة وذات الجودة العالية التي تعطي الدافع لعملية التوثيق المصور في كل المناسبات وقال: وبعد الاستفادة من خبرة التصوير دخلت عالم الموبايل من خلال هذه العدسة المصغرة لاصنع تكنيكاً فنياً مميزاً يمكنني من الاستمرار مع عدسة الموبايل والتقاط الصور الفنية الجميلة بشكل اكبر وبزوايا ومحاور فنية عدة لاستفيد من هذه الاداة الفنية واستغني عن الكاميرات الاحترافية كخطوة جريئة في تنمية هذه الحركة الفنية الجديدة وتطويرها.
وأوضح الأربش ان اللقطات التي اخذها ترجع الى مشروع له عمل عليه منذ خمس سنوات، لافتا الى ان الصور تعود لجولة عالمية شملت 12 دولة ومنها ألمانيا، وايطاليا، والنصيب الاكبر لصور لفرنسا.
وأضاف: في العام الماضي بعت جميع الاجهزة الخاصة بالتصوير الاحترافي، وابقيت على كاميرا واحدة اسميتها كاميرا التوثيق.
وتحدث الأربش عن اهم المحطات في سيرته الذاتية وابرز مشاركاته الفنية والتي بدأت بعرض صورة في معرض التصوير الفوتوغرافي التابع لوكالة الانباء (كونا) تحت مسمى “حلوة يا كويت 3” سنة 2008، ومهرجان صيفي ثقافي 8 للمجلس الوطني سنة 2013، والمعرض السادس لمجموعة سامي محمد، والمشروع الوطني النوعي ولاء سنة 2014، وغيرها من المشاركات المحلية والدولية.