الأردن: تعديل على حكومة الرزاز يعزز الإصلاح ودور التكنوقراط تضمنت تسعة وزراء جدد ودمج وزارات وقبول استقالة 12 من الحكومة السابقة

0

عمان – وكالات: أصدر العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أمس، مرسوماً ملكياً بالموافقة على إجراء تعديل على حكومة عمر الرزاز.
وبحسب المرسوم، فقد أمر الملك عبدالله الثاني، بناء على تنسيب رئيس الوزراء، بتعيين رائد مظفر أبوالسعود وزيراً للمياه والري، وبسام سمير التلهوني وزيراً للعدل، ومجد محمد شويكة وزير دولة لتطوير الأداء المؤسسي، وعزمي محمود محافظة وزيراً للتربية والتعليم ووزيراً للتعليم العالي والبحث العلمي، وفلاح عبدالله العموش وزيراً للأشغال العامة والإسكان، وبسمة موسى إسحاقات وزيراً للتنمية الاجتماعية، وغازي منور الزبن وزيراً للصحة، وإبراهيم صبحي الشحاحدة وزيراً للزراعة ووزيراً للبيئة، ومحمد سليمان أبورمان وزيراً للثقافة ووزيراً للشباب.
وأدى الوزراء اليمين الدستورية أمام الملك عبدالله الثاني، في قصر الحسينية بعمان.
ودخل إلى الحكومة تسعة وزراء جدد فيما تم دمج وزارات أخرى، حيث تم قبول استقالة 12 وزيراً من الحكومة السابقة.
وقال مسؤولون إن التعديل الحكومي سيعزز قبضة حكومة التكنوقراط المكلفة بالإسراع في إصلاحات يدعمها صندوق النقد الدولي ولازمة لإنعاش النمو.
من ناحية ثانية، بحث الرزاز أمس، مع رئيس مجلس النواب الكندي جيف ريغان والوفد البرلماني المرافق، في تعزيز العلاقات الثنائية والمستجدات الإقليمية.
وأكد الرزاز على العلاقات المتميزة التي تربط الأردن وكندا في المجالات كافة، والحرص على تعزيزها خدمة لمصالح البلدين والشعبين الصديقين، معرباً عن شكر الأردن وتقديره لمواقف كندا الداعمة للأردن.
كما أشاد بموقف كندا الداعم لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، وزيادة مساهمتها لدعم موازنة الوكالة، التي يعتبرها الأردن شاهداً على القضية الفلسطينية وحق اللاجئين في العودة. وأشار إلى الأعباء التي يتحملها الأردن نتيجة الأوضاع غير المستقرة في المنطقة وتداعيات الأزمة السورية واستقبال اللاجئين من دول عدة، مؤكداً أن الأردن يقوم بهذا الواجب نيابة عن المجتمع الدولي، وأن كندا من الدول التي دعمت الأردن لمواصلة تقديم الخدمات الأساسية للاجئين.
وأكد أن الأردن يسعى لتعزيز التجربة الديمقراطية وتعزيز الإصلاحات السياسية وتقوية الأحزاب، سعياً للوصول إلى مرحلة الحكومات البرلمانية.
من جهته، أكد ريغان أن بلاده تتابع باهتمام جهود الملك عبدالله الثاني لتعزيز الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة، وما يقوم به لتعزيز مسيرة التنمية والتطوير في الأردن.
وأبدى تقدير بلاده للدور الإنساني الذي يقوم به الأردن في استقبال اللاجئين وتقديم الخدمات الأساسية لهم رغم الظروف الاقتصادية الصعبة، مشيداً بتوجه الأردن نحو تعزيز الديمقراطية.
وأشار إلى استعداد كندا للتعاون مع الأردن في مجال تبادل الخبرات البرلمانية والطلابية، مضيفاً أن كندا تنفذ برنامجاً لتدريب الموظفين البرلمانيين، وبرنامجاً آخر لاستقبال طلبة من دول في العالم للمساهمة في تعزيز دورهم في الحياة العامة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

4 + عشرة =