الأردن: خلية السلط خططت لاستهداف مراكز أمنية وتجمعات شعبية جمعت "كمية متفجرات مرعبة"... ووزير الداخلية أكد أنها تحمل فكر "داعش"

0

عمان – وكالات: أكد وزير داخلية الأردن سمير مبيضين أمس، أن أعضاء “الخلية الارهابية”، الذين قتل واعتقل عدد منهم في مداهمة في مدينة السلط، “تكفيريون ويؤيدون تنظيم داعش وخططوا لعمليات إرهابية أخرى في المملكة”.
وقال مبيضين في مؤتمر صحافي مشترك مع عدد من قادة الأجهزة الأمنية، إن هؤلاء “ليسوا تنظيماً لكنهم يحملون الفكر التكفيري ويؤيدون داعش”.
وأضاف إن “المداهمة أحبطت مخططات أخرى لتنفيذ سلسلة عمليات إرهابية تستهدف محطات أمنية وتجمعات شعبية” وتم “ضبط مواد شديدة الانفجار تدخل في صنع المتفجرات، عثر عليها في إحدى مناطق السلط”، مشدداً على أن
“الأردن صاحب رسالة في مواجهة التطرف وقد عانى من الإرهاب سابقاً”.وأوضح أن قوى الأمن أظهرت مهنية عالية في أحداث السلط، وطوقت العملية في نحو 12 ساعة.
وأكد أن “العمليات الإرهابية وسقوط الشهداء لن يزيد الأردن إلا مناعة وإصراراً على محاربة الإرهاب”، مضيفاً إن “الأردن قوي بقيادته وبشعبه وبجيشه وبكافة مكوناته”.
وأشار إلى أن العملية أسفرت “عن مقتل اربعة وإصابة عشرة من عناصر الجيش والأمن والمخابرات، بالإضافة إلى مقتل ثلاثة إرهابيين واعتقال آخرين، وما زالت التحقيقات جارية مع من تم اعتقالهم”.
وأوضح “حاولنا احتواء الإرهابيين وحقن الدماء، لكنهم رفضوا وبادروا بإطلاق النار”.
من جهتها، قالت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام جمانة غنيمات إن “كمية المتفجرات التي تم ضبطها بعد العملية كانت مرعبة وكان يمكن أن تحدث عدداً كبيراً من الحوادث في المملكة”.
وأضافت إن المتفجرات “كانت جاهزة (للاستخدام) مربوطة بتايمر (جهاز توقيت)”.
وأكدت أن “علينا تطوير ستراتيجيتنا لمكافحة التطرف”، معتبرة أن تداول الأخبار الكاذبة والأسماء غير الدقيقة أربك سير العمليات.
وأضافت “أطلعنا وسائل الإعلام أولاً بأول على تطورات عملية السلط”.
بدوره، قال مدير عام قوات الدرك اللواء الركن حسين الحواتمة إنه “بحسب التحقيقات فإن الخلية نشأت حديثاً واتبعت الفكر التكفيري أخيراً، ولا نملك معلومات كثيرة عنها”، مشيراً إلى أن المنتسبين حديثاً لهذا الفكر “أكثر اندفاعاً ومتسرعين أكثر لتنفيذ عمليات”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

أربعة عشر − 5 =