خلال محادثات بين الملك عبدالله الثاني والأمير محمد بن سلمان أكدت متانة العلاقات بين البلدين

الأردن والسعودية ترفضان محاولات تدخل إيران في الشؤون العربية خلال محادثات بين الملك عبدالله الثاني والأمير محمد بن سلمان أكدت متانة العلاقات بين البلدين

العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني مستقبلا ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في القصر الملكي بعمان (أ ب)

عمان – وكالات: أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني وولي ولي العهد السعودي النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز رفضهما القاطع لمحاولات تدخل إيران في الشؤون الداخلية للدول العربية التي تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار.
جاء ذلك في بيان مشترك, بعد لقاء جرى بين الملك عبدالله الثاني والأمير محمد بن سلمان في عمان مساء أول من أمس, حيث شدد الطرفان على أن “مبادئ حسن الجوار تقتضي الابتعاد عن التدخل في شؤون الدول العربية, ومحاولات بسط الهيمنة”.
ورفض الجانبان بشكل قاطع جميع “محاولات التدخل الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية التي تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار فيها والمنافية لجميع المواثيق والأعراف الدولية”, كما أكدا أن “سلامة وأمن المملكتين الأردنية الهاشمية, والعربية السعودية هو كلٌ لا يتجزأ”.
وتطرقت المحادثات بين الجانبين إلى “الأوضاع المؤلمة” في سورية, وسبل إيجاد حل يضمن الأمن والأمان للشعب السوري وحقوقه, كما تم بحث تطورات الأوضاع في اليمن, وما يبذله التحالف العربي بقيادة السعودية من جهود كبيرة, استجابة لمناشدة الحكومة الشرعية للدفاع عن الشعب اليمني وحماية أمنه واستقراره والدعم الإنساني الذي يقدم لمساعدة الشعب اليمني في تجاوز أزمته.
وفي الشأن العراقي, أشار الجانبان إلى “أهمية وحدة العراق وأمنه, وضرورة إشراك جميع مكونات شعبه في العملية السياسية, ليكونوا يداً واحدة في الدفاع عن ترابه وبناء مؤسساته والحفاظ على استقلاله”.
وفيما يخص الوضع الفلسطيني, شدد الملك عبدالله الثاني والأمير محمد بن سلمان على “أهمية التقدم في العملية السلمية على أساس المبادرة العربية للسلام وقرارات الشرعية الدولية لتحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني”.
واتفق الجانبان على أهمية تعزيز التعاون الستراتيجي السياسي والاقتصادي والعسكري والأمني بينهما وأهمية العمل المشترك في مكافحة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية, “حماية لمبادئ الدين الإسلامي الحنيف, ودفاعاً عن أمن المنطقة وشعوبها”.
وأشاد الملك عبدالله الثاني بدعم السعودية على مدى السنوات والعقود الماضية للاقتصاد الأردني وما ساهمت به في العملية التنموية لبلاده.
من جهته, أكد الأمير محمد بن سلمان حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين والارتقاء بالعمل المشترك في جميع المجالات وتوفير فرص الاستثمار المشتركة بينهما التي من شأنها أن تعود بالنفع على البلدين والشعبين.
ووصل ولي ولي العهد السعودي إلى عمان أول من أمس, وغادرها مساء اليوم ذاته.
وكان في استقبال الأمير محمد بن سلمان بعد وصوله إلى عمان الأمير فيصل بن الحسين ورئيس الديوان الملكي الأردني فايز الطراونة ونائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة ومستشار العاهل الأردني للشؤون العسكرية رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق أول الركن مشعل الزبن ومستشار الملك عبدالله الثاني لشؤون الأمن القومي مدير المخابرات العامة الفريق أول فيصل الشوبكي ومدير مكتب العاهل الأردني جعفر حسان وعدد من المسؤولين من مدنيين وعسكريين وأركان السفارة السعودية في عمان.
إلى ذلك, أعلن السفير السعودي في القاهرة أحمد قطان عن ترؤس الأمير محمد بن سلمان وفد المملكة لحضور حفل افتتاح قناة السويس الجديدة اليوم.
وكانت معلومات أفادت أن ولي ولي العهد السعودي سينتقل من الأردن إلى القاهرة للمشاركة في حفل افتتاح قناة السويس الجديدة بحضور الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وعدد من الزعماء والرؤساء العرب والأوروبيين.