الأزرق خيَّب الآمال… وجوزاك “عفسنا” منتخبنا سقط بـ"الثلاثة" في امتحان أستراليا بالتصفيات المزدوجة

0 79

كتب – سيف الدين منصور:

مُني منتخبنا الاول لكرة القدم بخسارة ثقيلة امام استراليا بنتيجة
3/ 0 في الجولة الثانية للمجموعة الثانية بدور المجموعات للتصفيات المزدوجة المؤهلة لكأس العالم 2022 بقطر وكأس آسيا في 2023 بالصين. سجل ثلاثية الكنغر ماثيو 7 و30 وارون موي 37، وبذلك حصدت استراليا اول ثلاث نقاط متساوية مع الازرق والاردن ونيبال، الذي تغلب بثنائية نظيفة على تايوان الذي تذيل المجموعة من دون رصيد، وذلك قبل الجولة الثالثة المقررة في 10 اكتوبر المقبل، حيث يلتقي منتخبنا مع الاردن، وتلعب استراليا مع نيبال.
تأتي الخسارة في اول اختبار حقيقي للمنتخب بعد غياب ما يقارب من اربعة اعوام عن الساحة الدولية، كما تضع العديد من علامات الاستفهام حول دور المدرب جوزاك، خاصة وان المباراة على ملعبنا، وارتكب جوزاك خطأ كبيرا بعدم الدفع بكل من بدر المطوع وناصر يوسف والانصاري ورضا هاني من البداية، وهو ما كلف الازرق كثيرا من البداية بعدما أراح دفاع الخصم بإراحته اخطر لاعبي المنتخب، واستغل الاصفر الاسترالي الفرصة وحقق السبق، كما ظهر عدم الانسجام على التشكيلة التي بدأ بها المدرب اللقاء، فظهرت المسافات بعيدة تماما بين الخطوط، مع ضعف الضغط على الدفاع من قبل الموسوي وزايد، الذي اهدر العديد من الفرص السهلة طوال الشوط بسبب الانانية وضعف اللياقة البدنية التي ظهر عليها.
وعن أحداث اللقاء، فقد جاءت البداية غير متوقعة للجميع، حيث بادر الكنغر بالهجوم من الدقيقة الاولى وكانت له الافضلية رغم التغييرات التي اجراها الكرواتي جوزاك على التشكيلة الرئيسية، حيث لعب بطريقة 4/4/2 والمكونة من: سليمان عبد الغفور في حراسة المرمى، وامامه عامر المعتوق وفهد حمود وفهد الهاجري وحمد الحربي، وامامهم سلطان العنزي وشريدة الشريدة ارتكاز، وعلى الاجناب عبد الله ماوي واحمد الظفيري وفي الهجوم فيصل زايد وحسين الموسوي، وضغط من البداية وسجل هدفه المبكر في الدقيقة 7 من ضربة ركنية يستغل ماثيو ليكي خطأ الدفاع والحارس مسجلاً هدف السبق.
ظهر الازرق في الكادر الهجومي بالدقيقة 15 من ضربة حرة تمر من امام سلطان العنزي الذي فشل في اللحاق بالكرة العرضية، بعدها يرد الكنغر بفرصة خطرة يتألق عبد الغفور في اخراج الكرة، وفي الدقيقة 28 لاحت اخطر فرص الازرق لزايد الذي يفشل في التعامل مع الكرة ويهدر هدفاً محققاً. مع مرور الوقت يظهر استراليا بشكل منظم ويلعب بأريحية بعدما فشل لاعبو المنتخب في تحقيق الضغط على لاعبي الوسط والهجوم، ويتكرر الخطأ من الدفاع والحارس مرة اخرى، حيث يسجل الضيوف الهدف الثاني في الدقيقة 30 بعدما يستغل ماثيو ليكي سوء التغطية ويسجل الهدف الثاني له ولفريقه، ويرد الازرق بفرصة اخرى عن طريق الموسوي الذي يتأخر في لعب الكرة ليهدر فرصة حقيقية في الدقيقة 33، وبعدها يهدر زايد فرصة اخرى.
يقضي ارون موي على امال الاخضر في العودة للقاء بالهدف الثالث في الدقيقة 38 مستغلا خطأ عبد الغفور في اخراج الكرة العرضية، ليسدد صاروخاً في المرمى الخاوي، وبعدها يخرج لاعبو الازرق عن المباراة تماما بتمريرات خاطئة وانانية واضحة وعدم بناء اي هجمات حقيقية حتى نهاية الشوط. عالج جوزاك أخطاءه مع انطلاقة الشوط الثاني بنزول بدر المطوع ويوسف ناصر، ما انعش الهجوم الازرق وهدَّد مرمى المنافس في اكثر من فرصة كانت أخطرها للموسوي من تمريرة بدر ولكنه لعبها برعونة، وبعدها تسديدة ناصر الصاروخية والتي تألق الحارس في ابعادها بصعوبة، وواصل ناصر تهديد مرمى الكنغر عبر تمريرات المطوع السحرية.

مرزوق الغانم يتوسط الجابر والروضان وفهد الناصر واليوسف
زايد فشل في فك دفاعات الكنغر
You might also like