الأزرق يحتفظ بالمركز 159 عالمياً

0

احتفظ منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم بالمركز 159 بحسب التصنيف الشهري للاتحاد الدولي لكرة القدم الصادر امس، وهو نفس ترتيبه في التصنيف الأخير.
وبعودة منتخبنا للظهور مجددا في الاجندة الدولية بمباراة قوية مع العراق في 10 سبتمبر المقبل، الذي ستشهد الظهور الاول للمدرب الكرواتي الجديد روميو جوزاك، كما تكثف اللجنة الفنية من اتصالاتها للبحث عن منتخب لودية الازرق المقررة في 6 سبتمبر، حيث قامت بمخاطبة اتحادي اوزبكستان وتركمانستان بعد اعتذار فلسطين والهند.
وتصدر المنتخب الفرنسي الترتيب بعد تقدمه 6 مراكز وحل أولا، فيما حل منتخب بلجيكا في المركز الثاني يليه منتخبات البرازيل وكرواتيا وأوروغواي وإنكلترا والبرتغال وسويسرا وإسبانيا والدنمارك.
وجاء المنتخب الأرجنتيني في المرتبة الحادية عشرة والمنتخب الألماني في المرتبة الخامسة عشرة وهولندا في المركز السابع عشر وإيطاليا بالمركز الحادي والعشرين.
وعلى المستوى العربي حل المنتخب التونسي في المركز الأول، وحصد المرتبة الرابعة والعشرين عالميا، تلاه المنتخب المغربي في المركز السادس والأربعين عالميا، ثم المنتخب المصري بالمركز الخامس والستين عالميا.
وعلى صعيد القارة الآسيوية، حافظت إيران على مركز الصدارة، وأصبحت في المركز 32 عالميا بعد تقدمها خمسة مراكز.
صيغة جديدة
واعتمد الاتحاد الدولي للمرة الأولى في التصنيف، صيغة جديدة لاحتساب النقاط أقرها في يونيو الماضي. وأوضح رئيس الفيفا جاني انفانتينو في حينه أن التعديل “يعطي ثقلا إضافيا للمباريات الرسمية”، معتبرا أن الصيغة الجديدة ستساهم في الحد من الانتقادات لتصنيف الفيفا.
وأوضح الفيفا أن الصيغة الجديدة اعتمدت “بعد فترة اختبارات مطولة، وتعتمد على إضافة أو طرح نقاط يتم كسبها أو خسارتها في مباراة، من مجموع النقاط السابق لهذه المباراة، بدلا من احتساب معدل لنقاط المباريات على فترة زمنية محددة، كما كان معتمدا في نظام التصنيف السابق”.
وأشار الاتحاد الى أن النظام الجديد يتيح للمنتخبات التي لا تخوض مباريات، بالاحتفاظ بالعدد نفسه من النقاط. وبموجب الصيغة الجديدة أيضا، يمكن للمنتخب أن يفقد النقاط في حال تعادله أو خسارته أمام منتخب أدنى منه تصنيفا، موضحا أن الاستثناء الوحيد لهذه النطقة هو في مباريات الأدوار الإقصائية في البطولات الكبرى مثل كأس العالم.
وتشمل الصيغة الجديدة تعديلات مبدئية عدة، منها منح ثقل أكبر لنهائيات البطولات (نهائيات كأس العالم، نهائيات البطولات القارية… إلخ) على حساب المباريات الودية، وأيضا ثقل أكبر لمباريات الأدوار الإقصائية في النهائيات على حساب مباريات الدور الأول. وتعتمد الصيغة الجديدة على عملية حسابية معقدة تشمل مجموع النقاط السابقة وأهمية المباراة، اضافة الى نتيجتها و”النتيجة المتوقعة” لها.
وأصدر الفيفا تصنيفه الأخير في 17 مايو قبل نحو شهر من انطلاق منافسات كأس العالم، ويصدر التصنيف المقبل في 20 سبتمبر.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

5 + 11 =