الأعمال المحلية تفرض سيطرتها على نجوم سورية

أوشكت الصورة ان تكتمل كليا بخصوص الاعمال التي سيطل بها كل من نجوم ونجمات الدراما السورية في رمضان للمنافسة على الوصول الى قلوب الجمهور. النجوم باسم ياخور، سلاف فواخرجي وسلافة معمار اختاروا الدراما السورية الخالصة، وابتعدوا عن الدراما هذا الموسم.
يشارك باسم وسلافة معا في مسلسلي “خاتون”، “أهل الغرام” ويشارك منفردا في “الندم”، “زوال”، “تحت الحزام” و”بقعة ضوء”، اما سلافة فتطل منفردة ايضا في “دومينو”، “نبتدي منين الحكاية”، وحال مرضها دون مشاركتها في بطولة “الندم”، فيما اختارت بطولة “أحمر”، بالاضافة الى المشاركة في الجزء الثامن من مسلسل “باب الحارة”.
هذا واختارت النجمتان سوزان نجم الدين وجيهان عبدالعظيم، المشاركة في الدراما السورية فقط من خلال مسلسلي “ايام لا تنسى” و”مذنبون ابرياء”، بعد ان حضرتا في الموسم الماضي في الدراما المصرية.
اما النجمان قصي خولي وتيم حسن، فاختارا للموسم الثاني على التوالي الدراما المشتركة بمشاركة سورية ومصرية ولبنانية، حيث وقع اختيار تيم حسن على “نص يوم” الى جانب نادين نسيب نجيم، بعد نجاح الشراكة بينهما في الموسم الماضي من خلال “تشيللو”.
وعاد قصي بعمل مشترك حيث يؤدي دور البطولة في مسلسل “جريمة شغف” رغم عدم حصول تجربته السابقة على نسب مشاهدة عالية.
وكان عدد من هؤلاء النجوم قد رفضوا عروضا مصرية، ومنهم سلاف فواخرجي التي رفضت “العريس رقم 13” وكذلك سلافة معمار التي اجلت مشروعها المصري للموسم المقبل، كما اكدت في بداية الموسم وفق “نواعم”.
بينما باسم ياخور كان من المقرر ان يخوض تجربة مصرية ضخمة هذا العام، الا ان المشروع تأجل للموسم المقبل والعمل ربما يكون من تأليف تامر عبدالمنعم.
وكذلك الامر بالنسبة لقصي خولي الذي رفض مسلسل “الخانكة” برفقة غادة عبدالرازق، بينما تيم المعروف عنه مشاركته في عمل واحد اعتذر عن عمل مصري ويجهز لتجربة جديدة في الموسم المقبل.