الأمم المتحدة: إيران المسؤولة عن هجمات “أرامكو” ومطار أبها الرياض لمجلس الأمن: طهران قوة للتدمير لا تهدد المنطقة فقط بل العالم بأسره

0 89

الرياض، عواصم – وكالات: ردا على تقرير الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو عوتيرس، الذي أكد فيه ضلوع إيران في الهجمات على منشآت “أرامكو” ومطار أبها والأعيان المدنية السعودية، وجّهت السعودية رسالة إلى مجلس الأمن، جددت فيها تحذيرها من خطر التمدد الإيراني في المنطقة، وأكدت أن هدف طهران زعزعة الاستقرار ليس في منطقة الشرق الأوسط فحسب، بل بالعالم أجمع، مستشهدة بأن النظام الإيراني أرسل أسلحة للميليشيات في سورية والعراق ولبنان، ونشر الإرهاب في تلك البلاد.
كما كشفت الرسالة السعودية أن إيران عمدت إلى تزويد الحوثيين بالسلاح، حيث شنّت الميليشيا 1659 هجوماً على أهداف مدنية، لافتة إلى أن الهجمات الحوثية تمت بصواريخ إيرانية الصنع.
ورحّبت بتقرير الأمم المتحدة الذي أكد ضلوع إيران المباشر بالهجمات ضدها، والذي كشف أن طهران هي المسؤولة عن هجمات “أرامكو”، وعن استهداف مطار أبها بصواريخ كروز ومسيرات، مشيرة إلى أن التقرير الأممي أثبت نوايا إيران العدائية تجاه المملكة.
وأعلنت السعودية في رسالتها أنها لن تسمح بأي تجاوز لحدودها أو الإضرار بأمنها الوطني، مجددة ثقتها بقدرة مجلس الأمن على وقف الخروقات الإيرانية الممتدة منذ عام 1979، ومشددة على ضرورة استمرار فرض حظر توريد السلاح إلى النظام هناك.
من جانبه، أكد السفير السعودي لدى الأمم المتحدة عبدالله المعلمي، أن التقرير الأممي أثبت دور إيران في الهجمات على السعودية، مضيفاً أن التقرير دليل على انتهاكات طهران للقرارات الدولية، مشيرا إلى أن إيران تواصل سلوكياتها غير المسؤولة وغير المنطقية، قائلاً: “لا أستطيع أن أتخيل كيف سيكون سلوك إيران إذا تم رفع حظر السلاح”.
وكشف أنه تم اعتراض نحو 60 قاربا تحمل أسلحة إيرانية مهربة، مؤكداً أن المملكة مارست أقصى درجات ضبط النفس في مواجهة استفزازات إيران، ومشددا على أنه على المجتمع الدولي أن لا يتجاهل السلوك الإيراني في المنطقة.
وأكد أن هناك أدلة لا يمكن إنكارها على تقديم إيران السلاح للحوثيين، آملاً بأن يصوت المجلس على قرار تمديد الحظر المفروض على توريد السلاح لإيران.
بدوره، أكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، أن على المجتمع الدولي اتخاذ موقف حازم ضد طهران، معتبرا أن التقرير الأممي يعزز موقف المملكة بضرورة استمرار حظر تسليح إيران.
وكانت الأمم المتحدة أكدت أن الصواريخ التي استهدفت السعودية في 2019 مشابهة لتلك التي تصنعها إيران، حيث أعلنت وكيلة الأمين العام للشؤون السياسية روزماري دي كارلو، أنه تمت مصادرة أسلحة وصواريخ حرارية مصدرها إيران وصلت إلى الأراضي اليمنية، مشيرة إلى أن طهران تواصل خرق قرار حظر توريد السلاح، مضيفة أن بعض العناصر المستخدمة في صواريخ الكروز والباليستية التي استهدفت السعودية في نهاية 2019، تم تصديرها في 2016 و2018 من إيران لليمن. وقالت إن المعلومات الرقمية للصواريخ مطابقة لما تصنعه إيران، مشيرة إلى أن الأمين العام أكد هذه المعلومات.
من جانبه، حذر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، من تداعيات رفع حظر التسلح على إيران، قائلاً “إنه سيسهم في زعزعة الاستقرار”، مشيراً إلى أن مجلس الأمن أمامه مسؤولية لحماية الأمن القومي للدول التي تهددها إيران.

You might also like