بن دغر أكد ضرورة الالتحاق بالحكومة الشرعية لاستعادة الدولة من الانقلابيين

الأمم المتحدة تتهم إيران بانتهاك حظر تصدير الأسلحة إلى اليمن بن دغر أكد ضرورة الالتحاق بالحكومة الشرعية لاستعادة الدولة من الانقلابيين

التحالف يقتل 90 متمردا حوثيا في غارات على معسكر تدريب بمحافظة تعز

عدن – وكالات:
أكد تقرير أممي أن إيران انتهكت الحظر الذي فرضته على إرسال أسلحة إلى اليمن بامتناعها عن منع وصول صواريخ بالستية إلى الحوثيين.
وذكرت الأمم المتحدة في تقرير أول من أمس، أن حطام الصواريخ التي أطلقت على السعودية التي فحصها خبراء أثبت أنها من منشأ إيراني.
وأضافت إن الطائرات من دون طيار أيضاَ «مماثلة في شكلها في التصميم» لطائرات مسيرة إيرانية تصنعها المؤسسة الإيرانية لصنع الطائرات.
من ناحية ثانية، أكد رئيس الحكومة الشرعية في اليمن أحمد بن دغر أمس، أن الالتحاق بصف الشرعية الدستورية المنتخبة من الشعب المدعومة بالتحالف العربي والقرارات الدولية «هو المسار الصحيح لاستعادة الدولة، والحفاظ على الجمهورية والوحدة».
وقال بن دغر في تغريدات على حسابه بموقع «تويتر»، إن «ذلك هو التوجه الوطني الحقيقي لمواجهة الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران، وغير ذلك هو تكرار للخطأ، بل الوقوع في الخطيئة».
وأضاف «أما أن تكونوا ضد الحوثيين أو معهم، وإذا قلتم ضد الحوثيين فما الذي يمنعكم أن تنضموا للشعب المقاتل، خصوصاً وقد قتل الحوثيين أفضلكم».
وفي وقت لاحق، قال بن دغر خلال استقباله أمس، وزير العدل جمال عمر، إن العدل والقضاء هما أساس الدولة اليمنية الاتحادية المنشودة.
من جهته، قال وزير الخارجية عبدالملك المخلافي في تغريدات على موقع «تويتر»، إن «الشرعية هي الطريق الوحيد لاستعادة الدولة والقضاء على سلطات الأمر الواقع التي تمزق اليمن والحفاظ على اليمن موحد، وهي طريق وحيد لسلام حقيقي على أساس المرجعيات الثلاث التي تنص جميعها على الشرعية».
وأكد أن «من يقول إنه ضد الحوثي ولا يعترف بالشرعية، ويعمل في إطارها فهو يخدم الانقلاب مهما ادعى»، مشيراً إلى أنه «بعد مقتل الرئيس السابق علي عبدالله صالح من قبل الحوثيين، شركائه السابقين، تخلص حزب المؤتمر الشعبي العام من ثقالة صالح وولدت أمامه فرصة جديدة، إذ فتحت الشرعية ذراعيها له رغم كل ما قام به».
في غضون ذلك، أكد محمد المسوري، محامي الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، ليل أول من أمس، أن الظروف التي تمر بها جماعة الحوثي تمثل فرصة للتخلص منها، مشيراً إلى أنها بدأت تفرض التجنيد الإجباري وتأخذ الطلبة من المدارس للزج بهم في القتال.
وكشف عن وجود خيانات من قبل بعض الشخصيات، موضحاً أنه «سيأتي الوقت الذي أعلن عنها، وصالح كان ضحية خيانة».
ميدانياً، أعلنت مصادر يمنية أمس، مقتل عشرة من عناصر الانقلابيين بنيران قوات الجيش في محافظة تعز، بينهم القيادي الميداني الحوثي إبراهيم الحاكم.
وفي الجوف، ألقت الأجهزة الأمنية القبض على عدد من «الخلايا النائمة» وبحوزتهم ألغاماً ومتفجرات كانوا على وشك زراعتها في منطقة اليتمة بمديرية خب والشعف اليمنية.
ونقلت وكالة الأنباء اليمنية عن القائم بأعمال مدير أمن الجوف العقيد عبدالله محسن البرير أن الأجهزة الأمنية ألقت القبض على شخصين بحوزتهما ألغاما ومتفجرات كانا على وشك زراعتها بأماكن مهمة بمنطقة (اليتمة) كما قبضت على عدد من الراصدين يعملون على تتبع تحركات الجيش اليمني في المنطقة.
وفي إب، اختطفت مليشيا الحوثي الانقلابية أول من أمس، عدداً من الصرافين، في إطار حملات نهب واسعة، فيما شهدت محافظة حجة مقتل نحو 20 من الحوثيين في مواجهات عنيفة مع قوات الشرعية.
وفي البيضاء، قتل نحو 90 من الحوثيين في غارات للتحالف العربي على معسكر تدريب، فيما سقط عدد من عناصر تنظيم «القاعدة» قتلى إثر غارة أميركية.