الأمم المتحدة تحذر من حرب شاملة ودي ميستورا يدعو للجنة دستورية النظام السوري وسّع قصفه على درعا باتجاه حدود الأردن ومقتل 46 في تفجيرين

0

عواصم – وكالات: حذر مبعوث الامم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا، من نشوب معركة شاملة في جنوب غرب البلاد، وهي منطقة يشملها اتفاق “خفض التصعيد”.
وقال دي ميستورا أمام مجلس الامن الدولي خلال افادة بشأن تشكيل لجنة دستورية سورية، ليل أول من أمس، إن تصعيد القتال يهدد ما تحقق من تقدم سياسي يسير.
وأوضح أن المعركة قد تؤثر على سكان ومنطقة بحجم كل ما تضرر بالمعارك في الغوطة الشرقية وحلب معاً.
وأشار إلى أن التصعيد العسكري قد يعيق التقدم في مسألة تشكيل اللجنة الدستورية، مضيفاً إنه أجرى مشاورات في جنيف مع “المجموعة المصغرة”، وتضم الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وفرنسا والأردن والسعودية، بشأن تشكيل اللجنة الدستورية.
ودعا إلى أن تتضمن اللجنة الدستورية 30 في المئة من النساء.
وطلبت دول غربية عدة أعضاء في المجلس، من روسيا احترام تعهداتها في جنوب غرب سورية عبر وقف هجوم النظام، الذي يهدد بحسب الامم المتحدة استئناف العملية السياسية.
وقال مساعد سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة جوناثان كوهين إن “الولايات المتحدة بإمكانها التأكيد أن روسيا شنت في الأيام الماضية غارات في منطقة خفض التوتر في جنوب غرب” سورية.
وأضاف إن “العمليات العسكرية الأحادية لنظام الأسد وروسيا في جنوب غرب سورية تشكل انتهاكاً لوقف إطلاق النار”، الذي دعمه الرئيسان الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين.
على صعيد آخر، واصلت قوات النظام السوري استهداف ريف درعا، موسعة رقعة القصف باتجاه الحدود الأردنية، فيما قتل 22 مدنياً في غارات جوية، في حين مقتل 46 شخصاً في تفجيرين وقصف جوي.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تمكن قوات النظام والمسلحين الموالين لها، من تحقيق تقدم جديد والسيطرة على بلدتي المليحة الشرقية والمليحة الغربية، كما تدور معارك طاحنة على محاور في الجزءين الشمالي والشرقي من بلدة الحراك.
وصدت المعارضة محاولات تقدم لقوات الأسد وميليشيات “حزب الله” باتجاه قاعدة الدفاع الجوي غرب درعا.
وفي دير الزور، أشارت مصادر إلى تفجير مسلحي تنظيم “داعش” دراجة مفخخة عند حاجز لـ”قوات سورية الديمقراطية” (قسد)، مضيفة إن 15 “داعشياً” قتلوا في غارات للتحالف الدولي، بينهم قيادي.
وفي البادية السورية، شن “داعش” هجوماً عنيفاً على قوات النظام وسيطر على بعض المواقع.
وفي القنيطرة، أحبط النظام هجوماً مسلحاً على نقاطها في محيط قرية جبا بالريف الشرقي.
في غضون ذلك، تواصل قوات الدرك التركية، تدريب وتأهيل قوات شرطة عفرين، التي ستتولى مهام حفظ الأمن والتدخل ضد أحداث الشغب في منطقة عفرين السورية.
وتتكون قوات شرطة عفرين من عناصر تركمانية وكردية وعربية، وتخضع لتدريبات مكثفة على يد وحدات من قوات الدرك التركية.
إلى ذلك، طالب أبناء عشائر مدينة منبج وريفها في بيان، الدولة التركية بضرورة طرد “حزب العمال الكردستاني” من منبج ، والإسراع في دخول المدينة.


التحالف الدولي يعترف
بقتل المئات في سورية والعراق

واشنطن – وكالات: أعلن التحالف لمحاربة تنظيم “داعش”، بقيادة الولايات المتحدة، أن ضرباته في سورية والعراق منذ العام 2014، أدت إلى مقتل 939 مدنياً.
وذكر المكتب الصحافي للتحالف في بيان، “وجه التحالف منذ أغسطس العام 2014 وحتى نهاية مايو الماضي، 29596 ضربة. خلال هذا الوقت، واستناداً إلى المعلومات المتاحة، وفقاً لتقييم فرقة العمل المشتركة المشتركة، فقد قتل منذ بداية العملية “العزم الصلب”، ما لا يقل عن 939 مدنياً من دون قصد، نتيجة لضربات التحالف.
وقصف التحالف منذ إنشائه من قبل واشنطن في أغسطس العام 2014، قصف التحالف الدولي عشرات المرات الأحياء السكنية في سورية والعراق، ما تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ووقوع أضرار مادية بمنازلهم وممتلكاتهم إضافة لإلحاق أضرار كبيرة في البنى التحتية والمرافق الحيوية.


العاهل الأردني يؤكد ضرورة الحفاظ على الاستقرار
في منطقة خفض التصعيد جنوب سورية

واشنطن – وكالات: شدد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، على ضرورة الحفاظ على الاستقرار في منطقة خفض التصعيد جنوب غرب سورية،
واحترام الاتفاق الثلاثي بين الأردن والولايات المتحدة وروسيا.
وأكد الملك عبدالله الثاني خلال لقائه رؤساء وأعضاء عدد من لجان الكونغرس الأميركي في واشنطن، ليل أول من أمس، بشقية الشيوخ والنواب، في واشنطن اليوم الأربعاء، “أهمية تكثيف الجهود من أجل التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية، وبما يحفظ وحدة وسلامة شعبها وأراضيها”.
من ناحيتهم، شدد رؤساء وأعضاء عدد من لجان الكونغرس الأميركي على وقوف الولايات المتحدة إلى جانب الأردن في تجاوز التحديات وجهوده الرامية إلى تحقيق التنمية الشاملة، وحرصهم على دعم المملكة كشريك ستراتيجي للولايات المتحدة.
وأعربوا عن تقديرهم العالي للجهود التي يبذلها الأردن، من أجل تحقيق الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة، مثمنين الدور الإنساني الذي تقوم به المملكة تجاه اللاجئين.
وركزت لقاءات العاهل الأردني في اليوم الثاني في الكونغرس على “علاقات الشراكة والتعاون بين البلدين في المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية، وأبرز القضايا الإقليمية والدولية”.

روسيا تسحب 1140 عسكرياً
و13 طائرة حربية من سورية

موسكو – وكالات: أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس، أن موسكو سحبت 1140 عسكرياً و13 طائرة حربية من سورية في الأيام القليلة الماضية.
وقال بوتين في حفل أقيم لخريجي الكلية العسكرية في الكرملين، “كما تعلمون بدأنا سحب قواتنا خلال زيارتي لقاعدة حميميم، الانسحاب مستمر حالياً”.
وأضاف إنه “في الأيام القليلة الماضية جرى سحب 13 طائرة حربية و14 طائرة هليكوبتر و1140 عسكرياً”.
وأشار إلى أن “جميع العناصر الروسية هناك اجتازوا تلك التجربة من أجل العمل علي أكثر المهام غير التقليدية والمعقدة”.
وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت في وقت سابق، عن عودة طاقمي “كا 52” والمروحيتين القتاليتين إلى روسيا من الأراضي السورية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

واحد × 3 =