تحرير مطار سهل سنجار العسكري

الأمم المتحدة تحذر من نزوح 200 ألف من الموصل تحرير مطار سهل سنجار العسكري

جنيف – الأناضول: أكدت الأمم المتحدة، أمس، أن أعداد النازحين من مناطق القتال في غرب الموصل بلغت مستوى غير مسبوق ومنظمات الاغاثة تكافح لتقديم المساعدات المطلوبة، محذرة من نزوح 200 ألف عراقي آخرين من منازلهم، في ظل اشتداد المعارك بالموصل شمال البلاد.
وقالت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق ليز غراندي، في بيان، إن “نحو 700 ألف شخص نزحوا من مدينة الموصل، منذ بدء القوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة الهجوم لاستعادة المدينة من تنظيم داعش، في أكتوبر الماضي”.
وأضافت إن “أعداد الأشخاص الذين يفرون من منازلهم من غرب الموصل هائلة جدًا”، مشيرة إلى أنهم يفرون في ظل ظروف صعبة جدًا، حيث يعاني العديد منهم من انعدام الأمن الغذائي، والدواء، والمياه الصالحة للشرب لأسابيع أو ربما لأشهر”.
وأشارت غراندي إلى أن “الحكومة العراقية والمنظمات الإغاثية يسارعون في توفير الامدادت، إلا أنه نتيجة للأعداد الهائلة للنازحين، بات من الصعب ضمان حصول المدنيين على المساعدات والحماية التي يحتاجونها”.
ميدانياً، أعلن قائد الشرطة الاتحادية العراقية الفريق رائد شاكر جودت، في بيان، أن “قطعات الشرطة الاتحادية في المحور الشمالي قتلت 13 داعشيا ودمرت ثلاث سيارات مفخخة ومدفع هاون ومقرين لداعش خلال عملية تطهير لحي 17 تموز” بالموصل، مضيفاً إن القوات تمكنت من فرض سيطرتها على مساحة تُقدر بـ291 كم من أراضي غرب الموصل، وأجلت أيضا 270 ألف مدني منذ انطلاق معركة الموصل. وأشار إلى أنه تم فتح ممرات آمنة لإجلاء السكان من حيي الاقتصاديين و17 تموز ونقلهم إلى مخيمات النازحين، موضحا أن التنظيم لجأ إلى إغراق شبكات المجاري في جنوب حي 17 تموز بالنفط الأسود، وإحراقها لمنع طائرات الشرطة المسيرة من رصد عناصرهم المنهزمة في المدينة القديمة.
من جانبه، أعلن “الحشد الشعبي” تحرير مطار سهل سنجار العسكري جنوب ناحية القيروان شمال غرب مدينة الموصل شمال بغداد.
وذكرت هيئة إعلام “الحشد الشعبي”، في بيان، أن “اللوائين 13 و14 في الحشد الشعبي حررا مطار سهل سنجار العسكري جنوب القيروان الذي يعد من المطارات المهمة لوجستياً وستراتيجياً”.
وفي محافظة ديالى شمال شرق بغداد، انفجرت عبوة ناسفة قرب بستان زراعي أثناء مرور مزارع وأدت الى مقتله، كما قتل شخصان وأصيب ثمانية آخرون في انفجار عبوة ناسفة قرب محلات تجارية في حي الرازي غرب بعقوبة، فيما أطلق مسلحون مجهولون النار على سيارة يستقلها المحامي عبد الحميد جليل الكرخي أثناء عودته من محكمة المقدادية الى بعقوبة أسفر عن مقتله.
إلى ذلك، نفذ تنظيم “داعش” حكم الإعدام رميا بالرصاص بحق الشاب عباس علو الحمداني، بعد إدانته بتهمه التنظيم بالتخابر مع القوات العراقية، و”الحشد الشعبي” في قوة تحرير الحويجة غرب كركوك شمال بغداد.
وفي محافظة صلاح الدين بالشمال، قتل اثنان من قوات البشمركة وأصيب 15 آخرون، خلال صد هجوم كبير شنه مسلحو تنظيم “داعش” الإرهابي جنوب قضاء طوزخورماتو.