الأمم المتحدة تدعو إلى محاكمة آلاف “الدواعش” أو إطلاق سراحهم

0 101

جنيف – رويترز: أكدت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه أمس، أنه يتعين إما توفير محاكمات عادلة وإما إطلاق سراح 55 ألفاً من مقاتلي تنظيم “داعش”، وبينهم أجانب وأفراد أسرهم المحتجزين في سورية والعراق.
وقالت باشليه في افتتاح دورة لمجلس حقوق الإنسان تستمر ثلاثة أسابيع في جنيف، إنه يتعين على الدول “تحمل مسؤولية مواطنيها”، وألا تجعل أطفال المقاتلين الذين عانوا الكثير بالفعل عديمي الجنسية. ويشمل رقم 55 ألفاً مقاتلين أجانب مشتبها بهم من نحو 50 دولة و11 ألفاً من أفراد أسرهم المحتجزين في مخيم الهول بشمال شرق سورية “في ظل أوضاع غير مستوفية للمعايير”.
وأضافت إن المحاسبة عن طريق المحاكمات العادلة تحمي المجتمعات من العنف والتطرف في المستقبل”، مشيرة إلى أن “الاحتجاز المستمر لأفراد غير مشتبه بارتكابهم جرائم في غياب أساس قانوني ومراجعة قضائية مستقلة ومنتظمة غير مقبول”.
وحضت جميع الدول “على تحمل مسؤولية مواطنيها والعمل معاً لتقديم الموارد لمساعدة السلطات والأطراف المعنية في سورية والعراق على تلبية الاحتياجات الإنسانية العاجلة”.

You might also like