الأمم المتحدة تسعى لإجلاء عمال إغاثة من اليمن

جنيف – رويترز: كشف مسؤولون في الأمم المتحدة وآخرون في مجال الإغاثة أمس، عن أن المنظمة الدولية تحاول إجلاء نحو 140 موظف إغاثة من صنعاء، وسط قتال أدى لقطع طريق المطار، لكنها تنتظر موافقة التحالف الذي تقوده السعودية.
وقال مسؤول بالأمم المتحدة في صنعاء إن “هناك طائرة على أهبة الاستعداد في جيبوتي من أجل نقل 140 موظفاً دولياًً، مضيفاً إن نصفهم من منظمات غير حكومية.
وأوضح أن “القتال يتجه صوب المطار والوضع متوتر جداً، لا نستطيع حتى إجلاء الموظفين”، مشيراً إلى أن موظفي الأمم المتحدة محاصرون في الأحياء السكنية التي يقطنون بها في صنعاء منذ اندلاع الاشتباكات.
وتساقطت القذائف قرب مجمع الأمم المتحدة في صنعاء بشارع الستين أمس، وبات المجمع شاغراً بعد أن تلقى الموظفون أوامر منذ أيام بأن يلزموا منازلهم ولا يتوجهون إلى العمل.
وقال عامل إغاثة آخر من منظمة مستقلة في اليمن إن “الأمم المتحدة تخطط لخفض عدد موظفي الوكالات التابعة لها وبعض المنظمات غير الحكومية”، مضيفاً “لكن الأهم أنهم يعتبرون الطريق المؤدي إلى المطار غير آمن بما يكفي لتنظيم عملية انتقال إلى المطار”.