الأمم المتحدة تطلق مسعى جديداً في جنيف لإنهاء الحرب في اليمن مقتل خبراء من إيران و"حزب الله" بصعدة

0 5

عواصم – وكالات: تطلق الأمم المتحدة في جنيف، غداً الخميس، مشاورات جديدة بين أطراف النزاع اليمني في محاولة للتفاهم بشأن إطار لمفاوضات سلام تنهي «الحرب البشعة”.
وقال المبعوث الأممي مارتن غريفيث إن مشاورات جنيف «ستوفر الفرصة للأطراف لمناقشة إطار عمل للتفاوض، والإجراءات المتصلة ببناء الثقة، وخطط محددة لتحريك العملية قدماً”.
من جهته، اعتبر ديبلوماسي أميركي أنه «لا يجب توقع الكثير”.
وبينما أعلن الحوثيون أسماء أعضاء وفدهم إلى المشاورات، قال رئيس «الحراك الثوري الجنوبي” فؤاد راشد إن الجنوبيين بسبب عدم اتفاقهم أضاعوا فرصة وجودهم، فيما ذكر «المجلس الانتقالي الجنوبي” أنه لن يكون ملزماً بأي مخرجات يتم الاتفاق عليها ما لم يكن طرفاً فيها.
على صعيد آخر، بحث وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أول من أمس، مع غريفيث في الأوضاع اليمنية.
من ناحية ثانية، أفاد مصدر عسكري يمني بمقتل عدد من القيادات الحوثية وخبراء إيرانيين ومن ميليشيات «حزب الله” خلال معارك اليومين الماضيين، في جبهة مران جنوب غرب صعدة، فيما استدعى زعيم الانقلابيين عبدالملك الحوثي بشكل عاجل عدداً من قياداته إلى مران، للدفاع عن المنطقة.
وكانت مصادر عسكرية يمنية قالت إن الجيش توغل في عمق محافظة صعدة، وفرض حصاراً على الميليشيات في مران استعداداً لاقتحامها.
وفي حجة، سيطر الجيش على الطريق الدولي ما بين المزرق وحرض، وتم قطع طريق الإمداد الحوثي ما بين طريق حجة وصعدة.
وفي الحديدة، قتل 38 من الحوثيين وأصيب 26 آخرون، في غارات للتحالف.
وفي تعز، شن التحالف سبع غارات استهدفت تعزيزات حوثية في مديرية حيفان، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.
وفي الرياض، أعلنت السعودية اعتراض صاروخ بالستي، أطلقه الحوثيون تجاه جيزان.
على صعيد آخر، قال المتحدث باسم التحالف العقيد ركن تركي المالكي أول من أمس، إن التحالف مازال يقدم التسهيلات لمرور سفن المساعدات، مؤكداً أن الحوثيين متورطون بتجارة المخدرات، مشيراً إلى أنهم يهددون الملاحة والتجارة العالمية في البحر الأحمر. وفي السياق العسكري، كشف عن إلغاء التحالف أوامر لاستهداف عدد من الأماكن، مضيفاً إنه «تم إلغاء 13519 أمر استهداف، لأغراض أهمها حماية المدنيين”.
في غضون ذلك، شن النائب السابق للرئيس اليمني خالد محفوظ بحاح في تغريدة على «تويتر”، أول من أمس، هجوماً على الرئيس عبدربه منصور هادي، مطالبا بإجراء تصحيح سياسي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.