الأمم المتحدة تكشف أدلة جديدة على دور إيران في تسليح الحوثيين الجيش اليمني سيطر على مواقع شرقي صنعاء

0 6

عدن وعواصم – وكالات: أكد تقرير للأمم المتحدة، أمس، أن المتمردين الحوثيين مازالوا يتزودون بصواريخ بالستية وطائرات بلا طيار، لديها خصائص مماثلة للأسلحة المصنعة في إيران.
وذكرت لجنة خبراء في التقرير السري المقدّم إلى مجلس الأمن، إنها «تواصل الاعتقاد بأن صواريخ بالستية قصيرة المدى وأسلحة أخرى، تم إرسالها من إيران إلى اليمن بعد فرض الحظر على الأسلحة في العام 2015.
وجاء في التقرير الذي يقع في 125 صفحة، أن «أسلحة استخدمها الحوثيون وتم تحليلها في الاونة الاخيرة، بما في ذلك صواريخ وطائرات بلا طيار، تُظهر خصائص مماثلة لأنظمة أسلحة معروف أنها تُصنع في إيران”، مفيدا أنه خلال جولاته الأخيرة في السعودية، تمكن فريق الخبراء من تفحص حطام عشرة صواريخ وعثر على كتابات تشير إلى أصلها الإيراني، ومضيفا أنه «يبدو أنه على الرغم من الحظر المفروض على الأسلحة، لا يزال الحوثيون يحصلون على صواريخ بالستية وطائرات بلا طيار من اجل مواصلة، وعلى الارجح تكثيف حملتهم ضد أهداف في السعودية”.
وبحسب لجنة الخبراء فإن «من المحتمل جدا ان تكون الصواريخ صُنعت خارج اليمن، وشُحِنت أجزاؤها الى الداخل اليمني حيث اعاد الحوثيون تجميعها”.
وفي رسالة وجهتها إلى الخبراء، زعمت إيران إنّ هذه الصواريخ هي عبارة عن نسخة مُطوّرة محلّيًا من صواريخ «سكود”، وإنها كانت جزء من الترسانة اليمنية قبل اندلاع النزاع في اليمن.في غضون ذلك، أكدت الولايات المتحدة وسلطنة عمان، أهمية استمرار الدعم لجهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث.
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية هيذر نويرت في بيان، أن وزيري الخارجية الاميركي مايك بومبيو والعماني يوسف بن علوي، شددا على هامش اجتماع الوزراء الأول حول الحريات الدينية، على حاجة الأطراف كافة، «لإظهار ضبط النفس من أجل تجنب المزيد من التصعيد في العمليات العدائية”.
من جانبها، رحبت الحكومة اليمنية بمقترح غريفيث، بشأن انسحاب المليشيا الحوثية من مدينة وميناء الحديدة ومينائي رأس عيسى والصليف.
وأكد وزير الخارجية خالد اليماني خلال لقائه مع المبعوث الإيطالي إلى اليمن جيان فرانكو بتروزيلا، أن حكومته دعمت جهود المبعوث الأممي، وأوقف الجيش اليمني والتحالف العربي العمليات العسكرية لمدة 45 يوما، لإعطاء الفرصة الكافية له لتحقيق نتائج إيجابية على الأرض في محادثاته مع الميليشيات الحوثية، موضحا أن الميليشيات استمرت في المراوغة.
بدوره، طرح رئيس اللجنة الثورية العليا للمتمردين، محمد الحوثي، مبادرة لوقف العمليات العسكرية البحرية، يطالب فيها التحالف العربي بوقف عملياته في البحر لمدة محدودة قابلة للتمديد.ميدانيا، سيطر الجيش الوطني اليمني على مواقع عسكرية جديدة، شرقي العاصمة صنعاء، حيث حرر سلسلة جبال البياض الستراتيجية، من قبضة مليشيات الحوثي، في مديرية نهم.
وحرر الجيش مواقع جديدة في مديرية كتاف البقع بمحافظة صعدة، حيث حرر مناطق وادي الخراشب ووادي السوائل، وصولا إلى تحرير سلسلة جبال الرصيفات المطلة على مناطق السائلة وعلى وداي آل بو جبارة بمحافظة صعدة، كما تمكنت قوات الجيش من تحرير منطقة الطير، وهي أعلى المرتفعات الجبلية بمديرية كتاف.
من جانبها، قصفت طائرات تحالف دعم الشرعية في اليمن، تجمعات لمسلحي ميليشات الحوثي في إحدى المزارع شرقي مدينة الحسينية بمديرية بيت الفقيه بمحافظة الحديدة. ومع استمرار تدفق التعزيزات التابعة لقوات المقاومة، كثفت ميليشيات الحوثي من انتشارها الأمني في شوارع مدينة الحديدة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.