الأمم المتحدة: ليبيا على أبواب حرب أهلية و”داعش” يظهر مجدداً فيها طرابلس شهدت اشتباكات عنيفة بين "الوفاق" والجيش الوطني

0 45

عواصم – وكالات: أكد الممثل الخاص للأمين العام للامم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، أنه بعد 42 يوماً من المعارك حول طرابلس، فإن ليبيا باتت قاب قوسين أو أدنى من الانزلاق في حرب أهلية بإمكانها أن تؤدي إلى تقسيم دائم للبلاد. وقال سلامة في إحاطته خلال جلسة مجلس الامن بشأن الوضع في ليبيا أول من أمس، إن الاشتباكات في طرابلس أسفرت عن مقتل 460 قتيلاً، منهم 29 مدنياً، ونحو 2400 جريح، فيما أُجبر نحو 75 ألف مدني على النزوح، بينما لايزال نحو مئة ألف مدني محاصرين في مناطق المواجهة.
وأعرب عن قلقه العميق إزاء الارتفاع الحاد في وتيرة عمليات الاختطاف والاختفاء والاعتقال التعسفي منذ بداية النزاع الحالي، مشيراً إلى تآكل النسيج الاجتماعي في ليبيا على نحو خطير نتيجة استمرار النزاع.
واكد أنه لا يمكن حل الأزمة الليبية عسكرياً، موضحاً أنه “لا يمكن للعملية السياسية أن تتجاهل الحرب الدائرة حالياً وكأنها لم تحدث ويتعين على الأمم المتحدة كوسيط محايد العمل على تعديل ذلك المسار بغية غلق الهوة العميقة من انعدام الثقة التي سادت”.
وقال إن اشتباكات طرابلس تعرض جيران ليبيا والبحر المتوسط بشكل أوسع للخطر، وحض الأمم المتحدة على منع الدول من تغذية الصراع بالأسلحة، من دون أن يذكر أسماء الدول التي تقدم السلاح لحكومة “الوفاق” بقيادة فايز السراج أو للجيش الوطني، بزعامة خليفة حفتر.
وأشار إلى أن تنظيم “داعش” بدأ بالظهور مجدداً في ليبيا، وإن رايات التنظيم عادت ترفرف في جنوب ليبيا.
في غضون ذلك، اندلعت اشتباكات عنيفة ليل أول من أمس، بين قوات “الوفاق” وقوات الجيش جنوب طرابلس، حيث أحرزت قوات الوفاق تقدماً لبضعة كيلومترات، فيما حذرت “اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا” أمس، من أوضاع إنسانية “غير مسبوقة” في ليبيا،لاسيما في طرابلس.

You might also like