الأمم المتحدة وتعمد تشويه التحالف العربي

0 149

مشعل ابا الودع الحربي

مازالت الامم المتحدة تصدر تقارير تستهدف التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، هذه التقارير مبنية على مقابلات مع انصار الحوثي، ومعلومات مغلوطة حول دور التحالف العربي في اليمن، والتزامه بالقوانين الدولية، لكن للاسف مازالت الامم المتحدة بحاجة الى اصلاح وهيكلة بعد ان اصبحت مسيسة وفشلت في حل ملفات الصراعات والحروب والنزاعات في الشرق الاوسط.
الامم المتحدة لديها محققون بحاجة الى ان يفهموا الفرق بين الجيوش والميليشيات، وهذا خلق لديهم حالة من الخلط في اليمن، لدرجة ان المحققين لم يستطيعوا التفرقة بين دور التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، والدور الذي تقوم به ميليشيات الحوثي لتدمير اليمن.
الاتهامات التي جاءت في تقرير المحققين، الذي قدم الى مفوضية حقوق الانسان يتحدث عن اعمال قتل تعسفي وتجنيد الاطفال واغتصاب، هذه الجرائم تقوم بها ميليشيات الحوثي، وحذر التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن من قيام الحوثي بهذه الجرائم، لكن يبدو ان المحققين التابعين لمفوضية حقوق الانسان في الامم المتحدة لم يطلعوا على جهود التحالف العربي في محاربة جرائم الحوثي، ولم يكلفوا انفسهم عناء البحث في بيانات التحالف العربي الذي ساهم في فضح جرائم الحوثي، وبخاصة في قيام الحوثيين باستخدام المدنيين دروعا بشرية واطلاق الصواريخ على تجمعات مدنية، بالاضافة الى خطف الاطفال وتجنيدهم في صفوفهم في ميادين القتال.
التقرير الذي صدر عن المحققين تغاضى عن دعم ايران ميليشيات الحوثي الارهابية في اليمن، وجاء في التقرير ان ايران قد تتحمل المسؤولية عن تقديم المساعدة او المساعدة في ارتكاب جرائم وانتهاكات بحق القانون الدولي، اذا ثبت ان شروط التواطؤ متوافرة، وللاسف هذا التقرير كان بحاجة الى الرجوع للتحالف العربي للتأكد من الدعم الايراني للحوثيين، والتحالف لديه جميع انواع الاسلحة الايرانية التي يستخدمها الحوثي ضد المدنيين في اليمن، هذه الاسلحة استطاع التحالف العربي لدعم الشرعية الحصول عليها والكشف عنها اثناء قيامه بتحرير اليمن من الحوثيين.
هذه الاسلحة استهدف الحوثيون بها المملكة العربية السعودية بالاضافة الى استهداف المطارات والاعيان المدنية في المملكة. من وجهة نظري فان تقرير المحققين الذي جمع بين التحالف العربي والحوثيين خطأ كبير وفادح لانه لايمكن ان تجمع بين طرفين متناقضين وبخاصة ان التحالف يخضع لدول تلتزم بالقوانين الدولية، وهذه الدول قدمت المساعدات الانسانية ومازالت بمليارات الدولارات في الوقت الذي تقوم فيه ميليشيات الحوثي الارهابية بتدمير اليمن ونهب المساعدات وهذا اكبر دليل على أن الحوثيين جماعة ارهابية لاتحترم القوانين والاعراف الدولية، وهي التي افشلت كل مساعي السلام والاتفاقات التي تبنتها الامم المتحدة.
للاسف الامم المتحدة تتعمد دائما تشويه التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية، ولابد من مقاضاة كل من سعى داخل الامم المتحدة لتشويه دور التحالف في اليمن؛ لان بهذه التقارير المغلوطة وغير المستندة إلى واقع حقيقي تساهم الامم المتحدة في دعم الارهاب والفوضى في الشرق الاوسط.
كاتب سعودي

You might also like