الأمن الإيراني يهاجم جنازة ممثل تحولت لتظاهرة

0

هاجمت قوات الأمن الإيرانية مراسم تشييع الممثل والمخرج الشهير ناصر ملك مطيعي، بعدما تحولت لتظاهرة ضد النظام هتفت الجماهير خلالها ضد المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي ووصفوه بـ”الديكتاتور”.وتظهر مقاطع نشرها ناشطون عبر مواقع التواصل، وأوردها موقع “العربية. نت” الالكتروني، هجوم الأمن بعنف مفرط ضد المتظاهرين الذين هتفوا “الموت للديكتاتور”، وكذلك “هيئة الإذاعة والتلفزيون عار”، لأنها فرضت حظرا منذ الثورة عام 1979 على النجم ملك مطيعي المشهور بأفلامه خلال حقبة الشاه.
وشيع الآلاف جثمان مطيعي من أمام مبنى دار السينما، ودفن في قطعة الفنانين بمقبرة “بهشت زهراء” في العاصمة طهران.
وأثناء التشييع اقتحمت قوات أمنية موكب التشييع، وقامت بإطلاق الغازات المسيلة للدموع بهدف تفريق الجماهير الذين كانوا يهتفون ضد النظام ومؤسسة الإذاعة والتلفزيون التي تفرض حظرا على فناني حقبة الشاه.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

أربعة × 2 =