الأمن الإيراني يواجه بالقنابل والرصاص المحتجين على انتشار “الإيدز” مايكروسوفت: طهران حاولت قرصنة حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية

0 51

طهران، عواصم – وكالات: هاجمت قوات الأمن الإيرانية المحتجين في ناحية لردغان، في محافظة تشهار محال وبختياري أمس، والذين أضرموا النار بدائرة الصحة في المدينة احتجاجاً على إصابة عشرات المواطنين بمرض نقص المناعة “الإيدز”، عن طريق حقن ملوثة.
وتداول ناشطون إيرانيون معارضون مقاطع عبر مواقع التواصل، تظهر قيام قوات الأمن بإطلاق النار ورمي القنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين، كما أظهرت المقاطع المصورة الاشتباكات بين عناصر الامن والمحتجين الذين هاجموا مركز الناحية، وبدت أعمدة الدخان تتصاعد، في حين عمد بعض الشبان إلى قطع الشوارع وإلقاء الحجارة.
وردد المحتجون هتافات “الموت للديكتاتور” وأضرموا النيران في مكتب ممثل المرشد علي خامنئي، بينما أعلن عضو لجنة الصحة البرلمانية بهروز بونيادي، أن عدداً من النواب سيزورون لردغان الأسبوع المقبل لفتح تحقيق في القضية، بينما أعلن مسؤول قضائي إيراني عن احتجاز مسؤول طبي يعمل في المنطقة.
في غضون ذلك، أعلنت شركة “مايكروسوفت” الأميركية، أن قراصنة لهم صلة بالحكومة الإيرانية حاولوا اختراق حسابات مرشحي الرئاسة لانتخابات 2020 الأميركية، ومسؤولين حاليين وسابقين بالحكومة.
وقالت الشركة إن مجموعة من القراصنة تدعى “فوسفور” حاولت القيام بعمليات اختراق ما بين شهري أغسطس وسبتمبر الماضيين غير أنهم لم ينجحوا في تحقيق أهدافهم.
من جانبها، أفادت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية أن هجمات القرصنة استغرقت 30 يوما، واستهدفت نحو 2700 من مستخدمي البريد الإلكتروني، مؤكدة أن أربعة عناوين للبريد الإلكتروني تعرضت للاختراق، لكن أيا منها لم تكن متعلقة بأعضاء الحملات الانتخابية أو المسؤولين الحكوميين.
من جانبه، كشف الرئيس الاميركي دونالد ترامب أن نظيره الايراني حسن روحاني، اراد اللقاء به على هامش فعاليات الجمعية العامة للامم المتحدة، الا انه رفض طلبه الغاء العقوبات الاميركية على بلاده كليا او جزئيا.
على صعيد آخر، أعلنت وزيرة الخارجية الأسترالية ماريز باين أن السلطات الإيرانية أفرجت عن مدونين استراليين كانا محتجزين لديها، على أثر “مفاوضات حساسة للغاية” مع طهران ما زالت مستمرة لإطلاق سراح أسترالية ثالثة.
من جانبها، استدعت الخارجية الروسية، السفير الإيراني لدى موسكو مهدي سنائي، لاستيضاح إيقاف السلطات الإيرانية الصحافية الروسية يوليا يوزيك في طهران.

You might also like