الأمير: أحبوا بعضكم وأبعدوا عنكم الفتنة أنا ابن الجهراء… المدينة الطبية حقكم أكد أن صحة أهل الكويت وتعليمهم وتحقيق رفاهيتهم من الحقوق المفروضة علينا

0

* المحافظ للأمير: إنجازاتكم توالت على الوطن فأسعدتم شعبكم بمكارم قلما يكررها التاريخ
* أعضاء الوفد: أهالي المنطقة يرغبون بإطلاق اسم سمو الشيخ صباح الأحمد على المستشفى
* نعيش عصر النهضة بتكامل البنى التحتية لتكون الكويت رائدة منطقة الخليج ومركزاً مالياً
* قيادة سموه الحكيمة جنبت الكويت الفتن وأبعدتها عن الأزمات الإقليمية والمنعطفات

دعا سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد المواطنين إلى التكاتف ونبذ الفتنة والابتعاد عنها، مؤكدا ان “الاهتمام بصحة أهل الكويت وتعليم أبنائها من الحقوق المفروضة علينا لتحقيق رفاهيتهم”.
وقال سمو الأمير خلال استقباله في قصر بيان امس محافظ محافظة الجهراء الفريق المتقاعد فهد الأمير وعدد من أهالي المنطقة الذين قدموا لسموه الشكر والتقدير على إتمام مشروع مدينة الجهراء الطبية: “حبوا بعضكم البعض.. ابعدوا عنكم الفتنة.. ابعدوا عنكم الفتنة”.
أضاف عقب الكلمة التي ألقاها محافظ الجهراء وتضمنت أسمى آيات التقدير لتوجيهات سموه بتنفيذ المشروع: “لم أفعل أي فضل على الجهراء فأنا ولد الجهراء وأنا من أهل الجهراء لذا شكرا للجميع وعلى كلمة المحافظ وقصيدة الشاعر (مبارك نايف أبو ظهير) ويسعدني ويشرفني أن أشكر كل من شرفني وشكرني على المشروع”، موضحا ان إتمام هذا المشروع جاء ضمن “الحقوق المفروضة علينا للاهتمام بصحة أهل الكويت وتعليم أبنائها وتحقيق رفاهيتهم وهذا مانريده”.
من جهته، قال المحافظ الفريق فهد الأمير ان “أهالي الجهراء أسوة بشعبكم الوفي نفتخر ونباهي بإنجازاتكم، فبالأمس تشرفت الجهراء بحضوركم لافتتاح المدينة الطبية صرحا طبيا متطورا وعناية بالإنسان وصحته فلكم جزيل الشكر وعظيم الثناء”، مضيفا: “على مستوى الوطن توالت الإنجازات الثقافية والعمرانية والصحية والتعليمية وزيادة على ذلك وبحكمتكم وبعد نظركم رسمتم طريقا للمودة والاحترام بين الأشقاء وأسعدتم شعبكم بمكارم قلما يكررها التاريخ كما حقق سموكم الأمن والأمان والحياة المطمئنة الآمنة عدلاً ورفاهاً”.
واعتبر ان زيارة سمو الأمير الى الصين “وما نتج عنها من رؤية اقتصادية وأمنية سيعم خيرها على الوطن ودول الجوار في نظرة ثاقبة وواقعية في بناء مصالح مشتركة تؤمن بحول الله للأجيال الكويتية استمرارية حياة فاضلة يسعد بها المواطن في مستقبل واعد”.
وفيما ذكر الدكتور بدر الحجرف في تصريح بعد اللقاء ان “الزيارة لشكر سموه على المشروع الجبار العظيم في مدينة الجهراء وهو مدينة الجهراء الطبية الذي يعد صرحا عظيما”، أعلن خالد سليمان العريفان رغبة الأهالي بإطلاق اسم سموه على المستشفى.
ورأى المهندس طلال العنزي ان “هذا الإنجاز الكبير رأيناه حقيقة على أرض الواقع بعدما كان حلما، ولم يكن ليرى النور لولا رؤية سموه ابتداء من تبرعه السخي بأرضه الخاصة مرورا بأوامره السامية للديوان الأميري لتنفيذه، وانتهاء بمتابعة سموه الحثيثة لهذا الإنجاز الكبير”، قائلا: “لو كنت أعلم فوق الشكر منزلة أعلى من الشكر عند الله بالثمن إذا لأهديتك إياها مني مهذبة حذوا على حذو ما أهديت من منن شكرا لصاحب السمو وكلمات الشكر لا توفيه حقه”.
من جهته، افاد فيصل عبدالله اللافي: “اننا جئنا لنعبر عن مشاعر الغبطة والفرح ببناء مدينة طبية متكاملة على أحدث وأجمل طراز وهي مفخرة للكويت وللكويتيين بصفة عامة ولأهل الجهراء بصفة خاصة”، مضيفا “نوصل رسالة الشكر ونحن نقدر ثقل المسؤولية تجاه المشروع الذي نريد أن نطوره ونزينه من خلال الاهتمام به ومن خلال تربية الابناء ليكونوا ضمن الكوادر العاملة فيه”.
واذ شكر مختار منطقة النسيم عبدالعزيز الجعيب “شيخنا وأميرنا أمير الإنسانية وأعمال سموه خيرية على الدولة كلها وحتى على دول الجوار”، مشددا على ان سموه “دائما سباق لها”، اعتبر النائب السابق خضير العنزي “اننا الآن نعيش عصر النهضة في الكويت بتكامل البنى التحتية، فهناك مسيرة من العمل التنموي الكبير على مستوى الدولة من شبكة طرق حديثة إلى مستشفيات وإدارات وهيئات، لتكون الكويت رائدة في منطقة الخليج ومركزا ماليا واقتصاديا عالميا بدعم من تحركات الأمير وزيارته للصين التي أعتقد بأنها ستسهم في دفع الكويت نحو التقدم والسلام”.
وبين ان “قيادة سمو الأمير الحكيمة جنبت الكويت الكثير من الفتن وما نشاهده في الدول الأخرى والأزمات والمنعطفات الموجودة في العالم من حولنا تعكس حكمة هذا القائد الفريد من نوعه”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

11 + اثنان =