الأمير أقام مأدبة إفطار لرئيس وزراء البحرين

0 10

سموه استعرض معه القضايا ذات الاهتمام المشترك في إطار ما يجمع دول ” الخليجي” من علاقات تاريخية
الأمير بحث مع رئيس وزراء البحرين في مسيرة التعاون الثنائي
خليفة بن سلمان: العلاقات البحرينية -الكويتية مميزة بعمقها التاريخي
محبتنا للكويت كبيرة وتقديرنا لقيادتها بالغ ونستذكر دوماً بالعرفان مواقفها
نتطلع للنهوض بآمالنا العريضة نحو المستقبل الأفضل لتعاون البلدين الثنائي

استقبل سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد بقصر دسمان ،عصر أمس، أخاه صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس وزراء مملكة البحرين والوفد المرافق لسموه وذلك بحضور سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد حيث قدم لسموه التهاني بمناسبة شهر رمضان المبارك أعاده الله على الجميع بالخير واليمن والبركات.
وتم خلال اللقاء تبادل الأحاديث الودية والمشاعر الطيبة في جو عكس روح الأخوة وعمق العلاقات الراسخة والمميزة التي تجمع قيادة الكويت وشعبها بإخوانهم في البحرين والسعي نحو دعم مسيرة التعاون الثنائي بين البلدين على كافة الأصعدة وتنميتها.
كما تم استعراض القضايا ذات الاهتمام المشترك وذلك في إطار ما يجمع دول مجلس التعاون الخليجي من علاقات تاريخية وطيدة لتحقيق طموحات وتطلعات شعوبها. حضر اللقاء رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم وأصحاب السمو وكبار الشيوخ وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك وكبار المسؤولين بالدولة.
وأقام سمو الأمير مأدبة إفطار على شرف أخيه الأمير خليفة بن سلمان والوفد المرافق لسموه وذلك بمناسبة زيارته الأخوية للبلاد
وكان الأمير خليفة بن سلمان وصل والوفد المرافق لسموه إلى البلاد أمس في زيارة أخوية قصيرة.
وكان في مقدمة مستقبلي سموه على أرض المطار سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك و النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح ونائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ محمد العبدالله وعدد من الشيوخ والوزراء والمستشارين والمحافظين وكبار المسؤولين بالدولة وديوان رئيس مجلس الوزراء.
هذا و أعرب الأمير خليفة بن سلمان عن سروره بلقاء سمو الأمير، وقال في تصريح: ” يسرنا ونحن نصل إلى الكويت في هذه الأيام المباركة لنلتقي بأخينا سمو الشيخ صباح الأحمد أمير الكويت أن نؤكد على العلاقة الراسخة التي تربط بين مملكة البحرين ودولة الكويت الشقيقة وما شهدته عبر محطاتها التي تضيء تاريخ البلدين من نمو وتطور ومواقف تعكس الأخوة الصادقة ،فالعلاقات البحرينية- الكويتية مميزة بعمقها التاريخي وبعدها الحضاري وتقاربها الشعبي وارتكازها المصيري”.
و أضاف ،”يسعدنا ونحن في بلدنا الثاني الكويت الذي له في قلب كل بحريني مكانة كبيرة أن نحمل معنا أطيب تحيات البحرين ملكا وحكومة وشعبا لاشقائهم في الكويت، فنحن في مملكة البحرين محبتنا للكويت كبيرة وتقديرنا لقيادتها بالغ ونستذكر دوما بالعرفان مواقفها المشرفة ودعمها المستمر الذي تقدمه للمملكة في مختلف الظروف ونرى دوما في العلاقات البحرينية- الكويتية أنها صرح كبير لا يمكن اختزال شموخه في كلمات فهو تاريخ ومواقف وأخوة وإرث تليد لم يغب مجده يوما”.
وأكد الأمير خليفة بن سلمان “إن هذه الزيارة التي نتطلع فيها بشوق إلى لقاء أخينا العزيز سمو أمير الكويت تشكل فرصة طيبة للقاء أخينا سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وأخينا سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك للنهوض بآمالنا العريضة نحو المستقبل الأفضل لتعاون البلدين الثنائي وعلى صعيد مسيرة مجلس التعاون والحفاظ على مصالحنا المشتركة ومكتسباتنا وتحقيق طموحات وآمال شعبيهما بما يلبي متطلبات المرحلة”.
وتابع سموه ،”إننا نعيش اليوم في عالم متسارع بتطوراته ومستجداته تفرض على دولنا تأثيرات وانعكاسات سياسية واقتصادية وأمنية ،لذا فإن لقاءات التشاور والتنسيق أصبحت حتمية لتعزيز المواقف لحماية مصالح دولنا وبخاصة على الصعيد الأمني والاستقرار الإقليمي”، سائلا الله أن “يحفظ الكويت قيادة وشعبا ويديم عليها نعمة الأمن والأمان والرخاء والازدهار في ظل القيادة الحكيمة لسمو أمير الكويت”.
هذا وغادر الأمير خليفة بن سلمان والوفد المرافق البلاد، أمس، بعد زيارة أخوية قصيرة.
وكان في وداع سموه على أرض المطار رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح ونائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ محمد العبدالله وعدد من الشيوخ والوزراء والمستشارين وكبار المسؤولين بالدولة وديوان رئيس مجلس الوزراء.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.