الأمير : التكريم الأممي يجسد مكانة الكويت لدى المجتمع الدولي وإسهاماتها في العمل الإنساني سموه تلقى التهنئة من سمو ولي العهد والعلي والمحمد ورئيسي السلطتين

0 10

ولي العهد: إسهاماتكم الخيرة وإنسانية الكويت عمَّ خيرها الجميع وتجاوزت في عطائها الحدود

الغانم: تقدير لنهج التدخل الإنساني للكويت إزاء الملفات الإنسانية

العلي: فخر لنا جميعاً واعتراف دولي بالجهود والعطاء الإنساني لسموكم

المحمد: نعتز بمسيرة سموكم المشرفة التي سطرتم بها سجلاً ناصعاً

المبارك: أياديكم البيضاء الممتدة بالخير لكل الشعوب جعلت الكويت نموذجاً يُحتذى

عبر سموأمير البلاد الشيخ صباح الأحمد عن اعتزازه بتسمية الأمم المتحدة الكويت مركزا للعمل الإنساني ومنح سموه لقب ” قائد العمل الإنساني”، مشيرا في رسالة شكر جوابية إلى سمو نائب الأمير وولي العهد الشيخ نواف الأحمد أمس إلى أن “هذا التكريم المتميز من قبل المنظمة الأممية يؤكد بصورة جلية ماتحظى به الكويت من مكانة مرموقة لدى المجتمع الدولي وذلك لدورها البارز وإسهاماتها الكبيرة في مجال العمل الإنساني على مستوى العالم أجمع من خلال تبنيها المبادرات الإنسانية لاغاثة المنكوبين جراء الصراعات والحروب والكوارث الطبيعية”.
وكان سمو الأمير تلقى، أمس، رسالة تهنئة من سمو نائب الأمير وولي العهد الشيخ نواف الأحمد بمناسبة الذكرى الرابعة لتسمية الأمم المتحدة الكويت “مركزا للعمل الانساني” وبمنحها سموه لقب “قائد للعمل الانساني”.
وقال سموه في رسالته للقائد الإنساني: “إن التكريم الأممي جاء نتيجة لإسهاماتكم الخيرة وإنسانية الكويت التي عم خيرها الجميع وتجاوزت في عطائها الحدود لتصل اصداؤها أركان المعمورة فما كان من المجتمع الدولي إلا أن بادر بدوره واختار سموكم قائدا للانسانية عرفانا وتقديرا بدور الكويت وجهود سموكم الدؤوبة في مجال العمل الإنساني”.
وأضاف يسرني وأبناء شعبنا الوفي اغتنام هذه المناسبة العزيزة على قلوبنا جميعا لنعرب لمقامكم السامي عن اعتزازنا وفخرنا اللذين لا حدود لهما بقيادة سموكم الحكيمة وبما يشهده الوطن الغالي من خطوات كبيرة على طريق التقدم والتنمية المستدامة في ظل توجيهاتكم السديدة ورؤيتكم المستقبلية الثاقبة ومساعيكم الحميدة بكل عزيمة وإصرار نحو تحقيق المزيد من المكتسبات لكويتنا الحبيبة، داعين المولى جلت قدرته أن يسبغ عليكم موفور الصحة والعافية ويكلأكم بحفظه ورعايته ويبقيكم ذخرا للبلاد وقائدا للعمل الانساني.
في السياق نفسه، تلقى سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد رسالة تهنئة من سمو رئيس الحرس الوطني الشيخ سالم العلي، ضمنها خالص تهانيه وتمنياته الطيبة بمناسبة الذكرى الرابعة على تكريم منظمة الامم المتحدة لسموه.
وقال سمو الشيخ سالم: “جاءت هذه المبادرة لنيل سموكم هذا اللقب نابعا من الخصال الكريمة والمساعي الحميدة التي يتسم بها سموكم ويعد فخرا لنا جميعا كونه اعترافا دوليا بالجهود والعطاء الانساني لسموكم حول العالم ولمبادراتكم الطيبة الامر الذي وضع الكويت على خريطة العمل الانساني حتى باتت تحظى بمكانة دولية رفيعة واستحقت لقب مركز العمل الانساني”.
داعين المولى عز وجل أن يديم على سموكم وافر الصحة والعافية وأن يرعاكم ويحفظكم على الدوام قائدا وربانا لسفينة الوطن إلى بر الامان ومحققا لما يصبو إليه شعبكم من رفعة وازدهار للوطن الحبيب كويت الإنسانية.
بدوره، بعث سمو الأمير برسالة شكر جوابية لسمو رئيس الحرس الوطني، أعرب فيها سموه عن خالص شكره وتقديره على ما عبر عنه من مشاعر جياشة ودعوات صادقة وتمنيات طيبة بمناسبة الذكرى الرابعة على قيام منظمة الأمم المتحدة بتسمية الكويت “مركزا للعمل الانساني” وبإطلاقها على سموه لقب “قائد للعمل الانساني”، مؤكدا في الوقت ذاته أن هذا التكريم الاستثنائي والذي هو محل فخر واعتزاز الجميع إنما يجسد ماتحظى به الكويت من مكانة مرموقة لدى المجتمع الدولي وذلك لريادتها في مجال العمل الانساني ومبادراتها البارزة لنجدة وإغاثة المنكوبين جراء الصراعات والحروب والكوارث الطبيعية في مختلف بقاع العالم.
مبتهلا سموه إلى الباري جل وعلا أن يديم عليه موفور الصحة والعافية وأن يحفظ الوطن الغالي ويديم عليه نعمة الأمن والأمان ويوفق الجميع لخدمته ورفع رايته في مختلف المحافل الاقليمية والدولية.
على هذا الصعيد، تلقى سمو الأمير رسالة تهنئة من رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، أكد خلالها “ان اختيار سموكم قائداً إنسانياً من قبل أرفع وأكبر منظمة دولية لم يأتِ من فراغ بل جاء اعترافاً وتقديراً لنهج التدخل الإنساني المنظم والمركز والممنهج للكويت ازاء العديد من الملفات الانسانية التي ما انفكت الامم المتحدة تحذر من تداعياتها الكارثية وسط حالة من الصمت والتقاعس الدولي.
إلى ذلك، تلقى سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد برقية تهنئة من سمو الشيخ ناصر المحمد أكد خلالها “بالغ اعتزازي بمسيرة سموكم المشرفة في مجال العمل الخيري والحافلة بوافر المبادرات الإنسانية النبيلة التي سطرتم بها سجلا ناصعا من العطاء والكرم حفظتم به لأنفسكم المكانة المرموقة في قلوب محبي الخير على مستوى العالم ونلتم به قصب السبق في مجال مساعدة المحتاجين والمنكوبين بمختلف أنحاء المعمورة مؤكدين بذلك استحقاقكم الثابت لهذا اللقب الرفيع”.
كما تلقى سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد رسالة تهنئة من سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك جاء فيها “يشرفني أن أرفع إلى مقام سموكم باسمي وباسم إخواني الوزراء أسمى آيات التهاني وأصدق التبريكات بمناسبة الذكرى الرابعة لتكريم سموكم.
وأضاف يسعدنى والعالم أجمع يحتفل اليوم بذكرى منح سموكم هذا اللقب غير المسبوق أن أعرب لكم عن بالغ الاعتزاز وعظيم العرفان بدوركم الكبير وبصماتكم الواضحة في العمل الإنساني ومسيرتكم الحافلة بالعطاء ومد يد العون لإغاثة المنكوبين ونصرة المظلومين واللاجئين وأياديكم البيضاء الممتدة بالخير لكل الشعوب حتى غدت الكويت نموذجا يحتذى به في العمل الإنساني والخيري وحظيت بمكانة مرموقة جعلتها محل تقدير واحترام كل الامم.
من جهته، بعث سمو الأمير برقيات ورسائل شكر جوابية لسمو الشيخ ناصر المحمد ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم وسمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك وإخوانه الوزراء ضمنها سموه خالص شكره وتقديره على ما عبروا عنه من مشاعر جياشة ودعوات صادقة وتمنيات طيبة بمناسبة الذكرى الرابعة على تكريم الأمم المتحدة بتسمية الكويت “مركزا للعمل الإنساني” وبإطلاقها على سموه لقب “قائدا للعمل الإنساني”، مؤكدا سموه أن هذا التكريم الاستثنائي إنما يجسد المكانة الرفيعة التي تحظى بها الكويت لدى المجتمع الدولي وتقديره لريادتها في مجال العمل للانسان.
سائلا سموه المولى تعالى أن يديم عليهم موفور الصحة والعافية وأن يوفق الجميع لخدمة الوطن الغالي ورفعة شأنه وتحقيق كل ما ينشده من تقدم ورقي وازدهار.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.