الأمير: دعم العراق في مواجهة المنظمات الإرهابية والإعمار سموه بحث مع رؤساء الجمهورية ومجلسي النواب والوزراء في العلاقات الثنائية والمستجدات

0 113

صالح: العلاقات قطعت أشواطاً كبيرة إلى الأمام بحكمة ورغبة القيادتين في تجاوز الماضي

بغداد ترغب بشكل جاد في بناء علاقات متطورة مع جيرانها عموماً والكويت خصوصاً

زيارة الأمير فرصة طيبة لطي صفحة الماضي وبدء صفحة علاقات بناءة بين الجارين

ننظر الى أزمة المنطقة بمنظار واسع ونسعى لتحقيق توافق إقليمي على قاعدة الحوار والجيرة الحسنة

التقى سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد خلال زيارته إلى جمهورية العراق رئيس جمهورية العراق الدكتور برهم صالح، وذلك بقصر السلام في العاصمة بغداد.
وتم خلال اللقاء استعراض العلاقات الاخوية الطيبة بين البلدين والشعبين وسبل تعزيزها كما تناولت المباحثات القضايا ذات الاهتمام المشترك وآخر المستجدات على الساحتين الاقليمية والدولية.
وساد المباحثات جو ودي عكس عمق العلاقات بين قيادتي البلدين وروح التفاهم والاخاء التي تجمع الكويت وجمهورية العراق تجسيدا لرغبة الجانبين بدعم التعاون الثنائي في شتى المجالات وتطويره في مختلف الميادين.
وعلى شرف سمو أمير البلاد والوفد الرسمي المرافق أقام الرئيس صالح مأدبة غداء في قصر السلام بالعاصمة بغداد بمناسبة زيارة سموه.
وقال الرئيس العراقي ان العلاقات بين العراق والكويت “قطعت اشواطا كبيرة الى الامام وذلك بفضل حكمة ورغبة القيادتين في البلدين لتجاوز مخلفات الماضي”.
ونقل بيان رئاسي عن صالح تأكيده لدى استقباله سمو امير البلاد والوفد المرافق رغبة العراق الجادة لبناء علاقات متطورة مع جيرانه عموما والكويت خصوصا بما يخدم المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين.
واضاف: ان “بلاده تنظر الى طبيعة الازمة الحالية في المنطقة بمنظار واسع وتسعى الى تحقيق توافق اقليمي شامل على قاعدة الحوار والجيرة الحسنة بين الدول”، معربا عن تمنياته بأن تكون زيارة الامير فرصة طيبة لطي صفحة الماضي وبدء صفحة علاقات بناءة بين الجارين الشقيقين.
حضر اللقاء رئيسا مجلسي الوزراء والنواب عادل عبد المهدي ومحمد الحلبوسي ورئيس المحكمة الاتحادية مدحت المحمود وكبار المسؤولين من الجانبين.
الى ذلك، استقبل سمو أمير البلاد رئيس مجلس النواب في جمهورية العراق محمد الحلبوسي وذلك في قصر الحكومة بالعاصمة بغداد بحضور أعضاء الوفد الرسمي المرافق لسموه.
كما التقى سموه رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي بقصر الحكومة في العاصمة بغداد.
وعقدت المباحثات الرسمية بين الجانبين في جو ودي ترأس فيها سمو امير البلاد الجانب الكويتي ومهدي الجانب العراقي وبحضور اعضاء الوفد الرسمي المرافق لسموه.
وتناولت المباحثات استعراض العلاقات الثنائية الطيبة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين والسبل الكفيلة بدعمها وتنميتها على كافة الاصعدة بما يحقق تطلعات الشعبين وتوسيع اطر التعاون الى آفاق أرحب بين الكويت وجمهورية العراق الشقيق لخدمة مصالحهما المشتركة.
وعبر الجانب الكويتي خلال المباحثات عن دعمه للجهود المبذولة لتعزيز أمن واستقرار العراق في مواجهة المنظمات الارهابية وسعيه لتحقيق وحدة وسلامة أراضيه وجهوده لاعادة الاعمار.
كما تطرقت المباحثات الى التشاور والتنسيق حول اهم القضايا ذات الاهتمام المشترك واخر المستجدات في المنطقة وتبادل وجهات النظر بشأنها.

سمو أمير البلاد والرئيس صالح أمام قصر السلام
سمو أمير البلاد مصافحاً رئيس مجلس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي
سمو أمير البلاد مستقبلاً رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي
You might also like