الأمير: شراكتنا مع الصين ستراتيجية سموه أعرب عن أمله أن تكون بكين مستثمراً أساسياً في تطوير مدينة الحرير

0

نسعى لأن تكون الكويت ضمن قائمة الـ 35 دولة الأفضل في جميع المؤشرات العالمية بحلول 2035

أكد سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد أن العلاقات مع الصين بلغت مرحلة الشراكة الستراتيجية، معربا عن اعتزازه بالدور المهم والفاعل الذي تقوم به الشركات الصينية في ما تشهده الكويت من نهضة تنموية ومشاريع ضخمة في جميع المجالات، داعيا إلى زيادة هذا الدور فيما تبقى من مشاريع تنموية كبيرة خلال الأعوام المقبلة كونها تحظى بمهنية عالية والتزام كبير.
وأعرب سموه في مقابلة خاصة مع وكالة الانباء الصينية “شينخوا” بمناسبة زيارة الدولة التي يقوم بها إلى بكين “عن تطلعه أن يكون الجانب الصيني مستثمرا أساسيا في تطوير البنية التحتية لمدينة الحرير”، مؤكدا أنها “تشكل 10 في المئة من مساحة الكويت إضافة إلى إنشاء مناطق صناعية وتكنولوجية وأن تؤدي الصين دوراً داعماً في خلق منصة اقتصادية مشتركة تحقق التبادل التجاري على أساس المنفعة المتبادلة والتعاون الاقتصادي المشترك بما يسهم في رفع مستوى الرفاهية للشعبين”.
وأضاف سموه أن الكويت تسعى لأن تكون ضمن قائمة الـ 35 دولة الأفضل في جميع المؤشرات العالمية والدولية بحلول العام 2035، لافتا إلى أن استثمارات خطة التنمية بلغت حتى الآن أكثر من 28 مليار دينار أغلبها في قطاع النفط والغاز والبنية التحتية والرعاية الصحية والتعليم، مضيفا أن “الكويت تتجه إلى إنتاج ما نسبته 15 في المئة من إجمالي الطاقة الكهربائية من مصادر متجددة “طاقة شمسية وطاقة الرياح”.
وذكر سموه أن الكويت هي اول دولة خليجية عربية ارتبطت بعلاقات ديبلوماسية مع الصين، مضيفا: “نعتز كوننا أول دولة توقع مذكرة تفاهم للتعاون مع الصين في مبادرة الحزام والطريق بعد إعلانها عام 2013 وربطها برؤيتنا الستراتيجية في جعل الكويت مركزا اقتصاديا وماليا عالميا، متوقعا من الجانب الصيني منح الكويت أولوية وخصوصية استثمارية وتشجيع الشراكات التجارية والمؤسسات التمويلية الصينية”.
وأكد أن الزيارة تأتي في مرحلة دقيقة وحساسة إقليميا وعالميا وسياسيا وأمنيا، معربا عن “تطلعه إلى التشاور مع الأصدقاء في الصين لبحث الأوضاع والتطورات على المستوى الإقليمي والدولي، لاسيما أن ثقل الصين السياسي وشبكة علاقاتها الواسعة من شأنها ان تسهم في المساعدة على مواجهة التحديات الكبيرة في الاطار الخليجي والعربي، لافتا إلى مستوى التنسيق العالي بين البلدين الذي تضاعف بعد حصول الكويت على مقعد غير دائم في مجلس الامن الدولي”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

أربعة عشر − 2 =