سموه عاد للبلاد وشكر خادم الحرمين على الحفاوة البالغة وكرم الضيافة

الأمير: قرارات قمة القدس تعزز العمل العربي المشترك سموه عاد للبلاد وشكر خادم الحرمين على الحفاوة البالغة وكرم الضيافة

عاد سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد والوفد الرسمي المرافق إلى أرض الوطن مساء امس قادما من المملكة العربية السعودية بعد أن ترأس سموه وفد الكويت في مؤتمر مجلس جامعة الدول العربية الدورة العادية التاسعة والعشرين على مستوى القمة العربية التي عقدت في مدينة الظهران بالمنطقة الشرقية وحضر الحفل الختامي والعروض العسكرية المصاحبة للتمرين المشترك (درع الخليج المشترك 1) وذلك في ميدان (صامت).
وكان في استقبال سموه على ارض المطار سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد.
وبعث سمو أمير البلاد برقية شكر لاخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود ملك المملكة العربية السعودية اعرب فيها عن خالص الشكر والتقدير على الحفاوة البالغة وكرم الضيافة اللتين حظي بهما سموه والوفد المرافق خلال زيارة المملكة.
واشاد سمو الأمير “بما توصلت اليه (قمة القدس) من قرارات بناءة من شأنها تعزيز العمل العربي المشترك وخدمة القضايا العادلة للامة العربية والاسهام في تحقيق الاهداف والتطلعات المنشودة للدول العربية”، معربا عن سروره لحضور الحفل الختامي والعروض العسكرية المصاحبة للتمرين المشترك (درع الخليج المشترك 1)، وسائلا المولى تعالى أن يديم على خادم الحرمين موفور الصحة والعافية وأن يحقق للمملكة السعودية وشعبها المزيد من التقدم والنماء والازدهار في ظل قيادته الحكيمة.