الأمير لخادم الحرمين: إدارتكم الحكيمة للقمة تعزز مسيرة التعاون سموه عاد إلى البلاد بعد حضوره حفل افتتاح حي الطريف الثقافي في الرياض

0 191

عاد سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد والوفد الرسمي المرافق إلى أرض الوطن، مساء أول من أمس، قادما من المملكة العربية السعودية بعد أن ترأس وفد الكويت في اجتماع الدورة التاسعة والثلاثين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون
لدول الخليج العربية والتي عقدت في العاصمة الرياض.
وكان في استقبال سموه على أرض المطار سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم وسمو الشيخ ناصر المحمد وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك وكبار الشيوخ وكبار المسؤولين بالدولة.
ورافق سموه وفد رسمي ضم كلا من نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد ووزير المالية الدكتور نايف الحجرف ووكيل الديوان الأميري ومدير مكتب سمو أمير البلاد أحمد الفهد ورئيس المراسم والتشريفات الأميرية الشيخ خالد العبدالله ونائب وزير الخارجية خالد الجارالله ورئيس الشؤون الإعلامية والثقافية بالديوان الأميري يوسف الرومي ورئيس الشؤون السياسية والاقتصادية بالديوان الأميري الشيخ فواز سعود الناصر ومساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية السفير الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد وكبار المسؤولين بالديوان الأميري ووزارة الخارجية.
وبعث سمو الأمير برقية شكر إلى أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة أعرب فيها سموه عن خالص الشكر والتقدير على الحفاوة البالغة وكرم الضيافة اللتين حظي بهما سموه والوفد المرافق خلال مشاركة سموه في اجتماع الدورة التاسعة والثلاثين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية والتي عقدت في العاصمة الرياض.
كما أعرب سموه عن بالغ سعادته بالمشاركة في هذا اللقاء الأخوي المبارك والذي جمع سموه واخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، مثمنا سموه ما قامت به المملكة العربية السعودية من إعداد رفيع وتنظيم فائق لهذا اللقاء، مشيدا بما تميزت به إدارة خادم الحرمين الشريفين لأعمال هذه الدورة من حكمة وبعد نظر كان لها الأثر الكبير فيما حققته من نجاح وما توصلت إليه من قرارات بناءة ستعزز مسيرة العمل الخليجي المشترك والارتقاء به لتحقيق المزيد من الازدهار والتقدم والرخاء لدولنا وشعوبنا. منتهزا سموه هذه المناسبة للتعبير عن سروره للمشاركة في افتتاح حي الطريف والذي حظي برعاية كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين، سائلا سموه المولى تعالى أن يديم على أخيه خادم الحرمين الشريفين موفور الصحة والعافية وأن يحقق للمملكة العربية السعودية وشعبها الكريم المزيد من التقدم والازدهار في ظل قيادته الحكيمة.
وحضر سمو الأمير قبل مغادرته المملكة مع قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية “حفل افتتاح حي الطريف الثقافي”.
وكان سمو الأمير غادر الرياض، أول من أمس، وكان في وداع سموه على أرض المطار رئيس بعثة الشرف المرافقة سمو الأمير تركي بن محمد المستشار في الديوان الملكي وسفيرا البلدين.

سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد مصافحاً سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد
سمو الشيخ ناصر المحمد وسمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك والشيخ خالد الجراح وأنس الصالح
You might also like