الأمير لمنتسبي الجيش والحرس الوطني: تطورات المنطقة تستوجب الحذر والاستعداد سموه وجَّه التحية لجنودنا البواسل المدافعين عن أرض السعودية والشرعية اليمنية

0 10

أعرب سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد عن ثقته وتقديره لكل ضباط وأفراد الجيش ولقطاعات قواتنا المسلحة كافة، مؤكدا أنهم درع الوطن الحصينة، ويقفون بالمرصاد لكل من يريد به وبشعبه شراً.
ووجه سموه – خلال زيارة قام بها ليل أول من أمس إلى نادي ضباط الجيش ضمن جولة شملت الرئاسة العامة للحرس الوطني لتبادل التهاني بشهر رمضان – التحية إلى الجنود البواسل الذين يقفون في جبهة القتال للمشاركة في الدفاع عن أرض المملكة العربية السعودية ومشاركة إخوانهم في قوات التحالف للدفاع عن الشرعية في اليمن.
وخاطب سموه الضباط قائلا: إنكم تدركون أن الانتساب للجيش شرف عظيم ومدعاة للفخر والاعتزاز؛ إذ إنه يجسد الولاء والوفاء والإخلاص للوطن وتقترن به مسؤولية عظيمة وأساسية تكمن في الحفاظ على أمن وسلامة الوطن ودرء الأخطار كافة عنه والذود عن حياضه من خلال التكاتف والتآزر بينكم والتفاني في أداء المهام المناطة بكم التي أثبتم دائما أنكم أهل لها.
وأوضح أن منطقتنا تشهد منذ سنوات أحداثاً وتطورات بلغت مداها بخطورتها وأخذت تشكل تداعياتها تهديدا مباشرا للأمن والسلم ليست في المنطقة فحسب وإنما على الصعيد الإقليمي ما يستوجب منكم الحذر والاستعداد التام للحفاظ على أمن وطننا واستقراره وإننا على يقين وثقة تامة بقيامكم بواجبكم الوطني المقدس على أكمل وجه.
وفي زيارة مماثلة إلى رئاسة الحرس الوطني استقبله خلالها سمو رئيس الحرس الوطني الشيخ سالم العلي ونائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد الجابر- أكد سمو الأمير أن الحرس الوطني يحظى منذ تأسيسه بالتقدير والاعتبار فهو رديف مهم للقطاعات الأمنية والعسكرية ويتولى مسؤولياته الجسيمة والمُلقاة على عاتقكم في تأمين وحماية المؤسسات والمنشآت الوطنية لتعزيز أمن وسلامة هذه المرافق التي اثبتم مرارا أنكم أهل لتحمل هذه المسؤولية بكل الاقتدار والتصدي لكل من تسول له نفسه العبث أو التعدي عليها.
وأشاد بالتوجيهات السديدة لسمو الشيخ سالم العلي وبنائبه الشيخ مشعل الأحمد وبما يبذلانه من جهود دائمة لرفع كفاءة الحرس الوطني من خلال توفير كل ما يحتاجه من معدات عسكرية حديثة ودعم لانتهاج منظومة إدارية متقدمة ذات أفق شامل تمثل بالوثيقة الستراتيجية للحرس الوطني ( 2020) الهادفة إلى الارتقاء بالدور الحيوي له في حماية وصون أمن الوطن بالتعاون والتنسيق مع نظرائه في الجيش والشرطة. وقد رافق سمو الأمير خلال الجولة سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد ونائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد وسمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك، وكان في استقبال سموه بنادي ضباط الجيش النائب الأول لرئيس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر الصباح ورئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن محمد الخضر ووكيل وزارة الدفاع الشيخ أحمد المنصور وكبار القادة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.