ثرى الكويت احتضن الفقيد وسط حضور مهيب

الأمير معزياً بالجوعان: مواقف وطنية ومسيرة حافلة بالعطاء المميز ثرى الكويت احتضن الفقيد وسط حضور مهيب

الفقيد حمد الجوعان إلى مثواه الأخير

الغانم: الفقيد رمز ملهم في العمل السياسي والبرلماني

المحمد: خدم البلاد بكل وطنية وإخلاص ولا يقول الا الحق

الصالح: ترك إرثاً قيماً من العمل الوطني وتاريخاً حافلاً في النيابي

السعدون: دوره رائد في كل الأعمال التي نسبت له وواجه الاغتيال

شيعت الكويت أمس، أحد رجالاتها الأوفياء النائب الأسبق حمد الجوعان، ووري جثمانه الثرى بمقبرة الصليبخات، وسط حضور مهيب من أبناء الشعب الكويتي.
وبعث سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد ببرقية تعزية الى اسرة المغفور له باذن الله تعالى حمد الجوعان اعرب فيها سموه عن خالص تعازيه وصادق مواساته بوفاته مستذكرا مواقف الفقيد الوطنية ومناقبه ومآثره وماقدمه لوطنه الكويت من خدمات جليلة ومقدرة عبر مسيرة حافلة بالعطاء المميز ومن خلال عضويته في مجلس الامة ومختلف المناصب الرفيعة التي تولاها سائلا سموه المولى تعالى ان يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته وان يلهم اسرته وذويه جميل الصبر وحسن العزاء.
وبعث سمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد وسمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك ببرقيتي تعزية مماثلتين.
وتقدم المشيعين رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم وسمو الشيخ ناصر المحمد ورئيس مجلس الأمة الأسبق أحمد السعدون ووزير الدفاع الشيخ خالد الجراح ووزير الإسكان ياسر أبل والوزير السابق أحمد الهارون والنواب السابقون محمد الصقر ومشاري العنجري وعبدالله الرومي ومشاري العصيمي.
وقال رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم إثر مشاركته في التشييع «نعزي أنفسنا وذوي الفقيد برحيل الفارس حمد الجوعان»، مؤكداً أن الفقيد يمثل للجيل الحالي رمزاً ملهماً في العمل السياسي والبرلماني.
وأضاف: «إن الفقيد لم تثنه رصاصات الغدر التي أصابته نتيجة لمواقفه الصادقة ضد رؤوس الفساد التي حاولت اغتياله».
من جانبه قال سمو الشيخ ناصر المحمد خلال التشييع، إن «الفقيد رحمه الله صديق عزيز للنسبة لي، وخدم البلاد بكل وطنية وإخلاص، وكان رجلاً في منتهى العقل والرزانة، وكلمة الحق دائما على لسانه، وأنا أشهد على ذلك».
واضاف «رحم الله حمد الجوعان.. رحم الله حمد الجوعان.. رحم الله حمد الجوعان».

ونعى نائب رئيس الوزراء وزير المالية ورئيس مجلس ادارة مؤسسة التأمينات الاجتماعية أنس الصالح فقيد الكويت صاحب فكرة إنشاء المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية ومديرها العام خلال الفترة من 1976 الى 1983 النائب السابق حمد الجوعان الذي وافته المنية بعد صراع مع المرض.
وقال الوزير أنس الصالح في بيان صحافي إن فقيد الكويت سخر حياته لخدمة الوطن والمواطنين رغم صراعه المرير مع المرض، فترك إرثا قيما من العمل الوطني، وتاريخا حافلا من العمل النيابي، وعبرا ودروسا في الدفاع عن الأموال العامة.
قال رئيس مجلس الأمة الأسبق أحمد السعدون، إن «الكويت فقدت علمًا من أعلام السياسة من خلال أعماله في مجلس الأمة، وكان له دور رائد وكبير في كل الأعمال التي نسبت له، من خلال استكماله لإعداد قانون التأمينات وترؤسه لإدارتها، فالفقيد لن تجد له مثيلا في الإدارة والتنظيم والاستقبال».
وأضاف السعدون، أن الجوعان واجه محاولات الاغتيال التي كانت تريد تدمير مسيرته السياسية، ولا نقول الآن إلا «رحمه الله وله الفردوس الأعلى وعزاؤنا للشعب الكويت».

رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم وسمو الشيخ ناصر المحمد ويبدو رئيس مجلس الأمة الأسبق أحمد السعدون أثناء التشييع

رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم وسمو الشيخ ناصر المحمد ويبدو رئيس مجلس الأمة الأسبق أحمد السعدون أثناء التشييع