الأمير: مواكبة التطورات العسكرية ورفع كفاءة العنصر البشري سموه زار نادي ضباط الجيش وأكد أن قادة وضباط ومنتسبي "الدفاع " يحظون بمنزلة عالية

0 96

* ما قامت به قوة الواجب “غيث” خلال الأمطار جسد ما يتمتع به منتسبو الجيش من روح وطنية عالية
* نقدر إيفاءكم بالمسؤولية المشرفة الملقاة على عاتقكم في الحفاظ على سلامة الوطن وحمايته والذود عنه
* اليقظة والحذر والجهوزية للحفاظ على وطننا العزيزوتجنيبه من كل خطر والتصدي لمن يتربص به شراً
* الفريق الخضر: التصدي بحزم للاستخدام الخاطئ لوسائل التواصل الاجتماعي
* الجيش سيظل ذراعاً للخير ومعولاً للبناء ودرعاً في وجه الأعداء للذود عن الوطن

زار سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد مساء أول من أمس، وفي معيته سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد ونائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك نادي ضباط الجيش.
وكان في استقبال سموه النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد، ورئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن محمد الخضر ووكيل وزارة الدفاع الشيخ أحمد المنصور وكبار القادة.
وأكد سمو الأمير في كلمة له، أن قادة وضباط ومنتسبي وزارة الدفاع “يحظون بمنزلة عالية في نفوسنا وبتقدير كبير وما زيارتنا هذه والتي نحرص على القيام بها كل عام إلا للتأكيد على مكانتكم الرفيعة لدى الجميع والتقدير المطلق على إيفائكم بالمسؤولية المشرفة الملقاة على عاتقكم في الحفاظ على سلامة الوطن وحمايته والذود عنه والتفاني في خدمته”.
وأشاد سموه، بما قامت به قوة الواجب “غيث” من جهود كبيرة بالتعاون مع مختلف الجهات الرسمية والتطوعية في التعامل مع الآثار المترتبة جراء الأمطار الغزيرة التي شهدتها البلاد العام الماضي والتي جسدت ما يتمتع به منتسبو الجيش الكويتي البواسل من روح وطنية عالية وإحساس كبير بمسؤوليتهم الاجتماعية.
وقال سمو الأمير :”لا يخفى عليكم ما يشهده المجال العسكري من تطور متسارع سواء على صعيد تطور الأسلحة وفاعليتها أو بحداثة النظريات ومناهج التدريب الميداني العسكري مما يستوجب الاستمرار بالجهود الرامية لمواكبة هذه التطورات والعمل على رفع كفاءة العنصر البشري”، مؤكدا أن “الدولة لن تتوانى في تقديم كل الدعم لتحقيق ذلك”.
وأضاف سموه:”لا تزال العديد من مناطق الصراع في محيطنا الإقليمي تعاني من حالة عدم الاستقرار وانعدام الأمن وإن ثقتنا بكم كبيرة على القيام بمتطلبات الموقف واتخاذ اليقظة والحذر والجهوزية للحفاظ على وطننا العزيز وتجنيبه من كل خطر والتصدي بكل حزم لكل من يتربص به شرا”.

درع الخير
من جهته، ألقى رئيس الأركان العامة للجيش الفريق محمد الخضر كلمة قال فيها، “لا يخفى على أحد ما يمر به العالم من اضطرابات وتهديدات تزداد وتيرتها يوما بعد يوم لتشكل تحديات أمنية على المستوى الإقليمي والدولي” وأضاف مخاطبا صاحب السمو” لقد كان لحكمتكم المعهودة يا صاحب السمو الدور الكبير في تجاوز العديد من تلك التحديات”.
وأشار إلى حرص الأمير الدائم على التلاحم والتآخي الذي تجسد جليا في تجاوز العديد من الظروف والأزمات التي ألمت بالمنطقة وبالأخص دور سموه البارز في محاولة لم الشمل الخليجي والذي اتفق عليه العالم أجمع فضلا عن ما لأياديكم البيضاء من رعاية شملت العديد من دول العالم دون تمييز بين عرق أو لون أو دين وكذلك الجانب الإنساني على مستوى العالم أجمع”.
وتابع الخضر، “إن العالم بأسره يمر بتحديات كبيرة وأحداث متسارعة تعصف به وتؤثر على أمن واستقرار المنطقة بشكل مباشر ولقد شهد العالم تنوعا في مصادر التهديد في الآونة الأخيرة وتطور صوره من خلال الانتقال من نظام الحروب التقليدية بين الدول إلى صور من الحروب غير التقليدية ومنها ما يسمى بحرب المعلومات والتي من خلالها تم استغلال وسائل التواصل الاجتماعي بشكل أدى إلى ضرب الأمن الداخلي والوحدة الوطنية لزعزعة الأمن والاستقرار في البلاد”.
وقال:”إننا نتابع بحذر شديد التأثيرات الخطيرة للاستخدام الخاطئ لوسائل التواصل الاجتماعي والتي لها بالغ الأثر السلبي على الوحدة الوطنية وأضحت أداة هدم يستغلها العابثون في بث الإشاعات وتعزيز الفئوية والطائفية بدلا من أن تكون منبرا للتعبير عن الرأي والرقي بالطرح وتعزيز اللحمة الوطنية والتي تعتبر ركيزة أساسية في الحفاظ على الأمن الداخلي وتماسك الجبهة الداخلية ويتطلب منا جميعا التصدي بحزم لهذه الممارسات الخاطئة حيث إن المسؤولية في هذا المقام ليست فردية أو مناطة بجهة دون أخرى وإنما هي مسؤولية مجتمع”.
وأكد الخضر أن الجيش الكويتي سيظل “ذراعا للخير ومعولا للبناء ودرعا في وجه الأعداء وسنكون دائما حريصين على نيل ثقتكم الغالية وحسن ظن الوطن بنا”، مضيفا نعاهد الله عز وجل ثم سموكم بان يكون الجيش الكويتي هو الحصن الحصين والدرع الواقي لهذا الوطن والسعي قدما نحو تعزيز قدرات قواتنا المسلحة للوصول إلى أعلى درجات الجاهزية القتالية لأداء مهامها في المحافظة على سيادة البلاد وصيانة مكتسباته الوطنية”.
وجدد عهد الولاء والوفاء والطاعة للذود عن حمى الوطن وبذل الغالي والنفيس دفاعا عن أمنه واستقراره داخل وخارج البلاد وجاهزون دوما لردع كافة التهديدات والمخاطر التي تمس أمن وسلامة أراضيه”.
ثم تفضل سمو أمير البلاد وسمو ولي العهد بالتوقيع على سجل الشرف.
هذا وقد رافق سموه في هذه الزيارة وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي الجراح وكبار المسؤولين.

سمو الأمير يلقي كلمة خلال الزيارة
سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد محيياً الحضور
سمو الأمير مصافحاً رئيس الأركان الفريق محمد الخضر
سمو الأمير مصافحا احد كبار الضباط في البحرية
You might also like