هنأ معصوم بالانتصار على "داعش" متطلعا إلى أن يسهم في توحيد صفوف الشعب

الأمير يشيد بجهود الكويت والعراق في تفويت الفرصة على مثيري الفتن هنأ معصوم بالانتصار على "داعش" متطلعا إلى أن يسهم في توحيد صفوف الشعب

سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد متوسطاً رئيس وأعضاء وفد نقابة الصحافيين العراقيين

• دعم الكويت للعراق ينعكس في إحدى صوره بانعقاد المؤتمر الدولي لإعادة الإعمار

• المؤتمر تجسيد لرسالة الكويت الإنسانية ومنصة دولية للحكومة العراقية لمواصلة الإعمار

أشاد سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد بكل الجهود المبذولة من الكويت والعراق في تفويت الفرصة على مثيري الفتن والتصدي لها بالوسائل والسبل كافة،متمنيا أن يعم الأمن والسلام والاستقرار العراق والمنطقة.
وقدم سموه ـ خلال استقباله أمس نقيب الصحافيين العراقيين ورئيس اتحاد الصحافيين العرب مؤيد اللامي ـ التهنئة الى الرئيس العراقي د. فؤاد معصوم وإلى رئيس الوزراء د.حيدر العبادي وللشعب العراقي بالانتصار على ما يسمى بـ”تنظيم الدولة الإسلامية” (داعش)، متطلعا إلى أن يحقق الانتصار دعما للعراق وشعبه بأطيافه ومكوناته كافة ويسهم في توحيد صفوفه.
وأكد سمو الامير خلال اللقاء على دعم الكويت للعراق وشعبه الذي ينعكس في احدى صوره بانعقاد مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق ويمثل منصة دولية للحكومة العراقية لمواصلة جهودها في عملية إعادة الإعمار.
وأشار الى الأهمية البالغة لانعقاد المؤتمر الدولي التي تتجسد بمشاركة العديد من الدول المانحة والمنظمات الإقليمية والدولية بالإضافة إلى مشاركة القطاع الخاص بهذا العدد الكبير من الشركات وصولا إلى هدف إعادة إعمار العراق ورفع المعاناة عن الملايين من النازحين والمتضررين من ضحايا الحرب على الإرهاب تجسيدا لرسالة الكويت الإنسانية.
في موازاة ذلك اكدت جمعيات الرحمة العالمية والنجاة الخيرية والعون المباشر المشاركة في مؤتمر اعمار العراق أن تعهداتها بتقديم تبرعات مالية لدعم العمل الانساني للمهجرين والمتضررين في العراق جاءت استجابة الى نداء سمو الأمير وبناء على رغبة الحكومة الكويتية دعما لرسالة الكويت الانسانية .
وقالت جمعية الرحمة في بيان أصدرته امس: إن هذا التعهد سيترجم الى مشروعات تعليمية واغاثية ستطرح لمن يرغب بالتبرع لها خلال السنوات الخمسة المقبلة.
من جهتها، قالت جمعية النجاة:إن مساعدة المحتاجين داخل الكويت وخارجها كانت ولا تزال همنا الاكبر على مر السنين، لافتة الى ان المشاركة في المؤتمر تأتي في اطار التعهد فقط بجمع التبرعات وليس الالتزام بالدفع ولن تمس المساهمات المخصصة سلفا لمشاريع خيرية اخرى.
وأوضحت جمعية العون المباشر ان المشاركة في المؤتمر جاءت بناء على رغبة الدولة (الكويت) ، مشيرة الى انها لا تتعهد بالدفع بل بفتح باب التبرع لمن يرغب أما التبرعات السابقة الموجهة الى افريقيا واليمن فستبقى لما خصصت له.
وأكدت الجمعية انها ـ منذ تأسيسها ـ لا تخالف رغبة المتبرع ولا تأخذ تبرعه وتقدمه الى جهة أخرى.